الأخبارسلايدر

الديلي تليجراف: الدول الأوروبية مركزة على أولوياتها التجارية ولا يهمها العرب

وإلى صحيفة الديلي تليغراف التي تنشر مقالا لوزير الخارجية البريطاني السابق ويليام هيغ يتناول فيه استراتيجية الصين الراهنة القائمة على سياسة “فرق تسد” في التعامل مع الدول الغربية.

يقول هيغ إن الصعود المفاجئ للصين كقوة عظمى تضم خُمس عدد سكان العالم هو حدث فريد لم يخبرنا التاريخ عن نظير مماثل له.

لكنه، مع ذلك، يعقد مقارنة بين الصين وسياستها الخارجية الآن بما كانت عليه ألمانيا في القرن التاسع عشر.

فألمانيا في عهد بسمارك تمكنت من خلال بناء قوتها الصناعية والدبلوماسية والعسكرية بسرعة كبيرة من إلحاق الهزيمة بخصومها وأعدائها واحداً تلو الآخر، من خلال الحرص على عزلهم عن بعضهم البعض والحيلولة دون اتحادهم.

ويضيف هيغ بأن السياسة الهجومية والعدائية التي انتهجتها ألمانيا في بداية القرن العشرين جاءت بنتيجة عكسية عليها حيث أنها دفعت بريطانيا وفرنسا وروسيا إلى الاتحاد ضدها.

ورغم ما يراه الوزير من تشابه في حالتي الصين وألمانيا، إلا أنه يرى أن هناك اختلافات أيضاً. فالصين “لم تكن لديها الحاجة ولا الرغبة في السعي لتحقيق أهدافها من خلال الغزو العسكري”، وهي تفخر بأن صعودها هو صعود سلمي. غير أن استراتيجيتها الدبلوماسية “كانت حتى وقت قريب تعتمد على سياسة فرق تسد”.

يقول هيغ إن أي دولة أوروبية أثارت انزعاج الصين، من خلال الالتقاء بزعيم التيبت الدالاي لاما على مستوى رفيع، عوقبت بتجميد العلاقات السياسية والتهديد بعواقب اقتصادية.

وفي كل مرة، كانت بقية دول اوروبا تواصل علاقاتها التجارية مع الصين وتتجنب المواجهة.

ويشبه هيغ سلوك الدول الأوروبية في التعامل مع الصين بسلوك” قطيع من الغزلان في مواجهة أسد انقض على أحد أفراد القطيع وهو الابتعاد عن منطقة الخطر المباشر والعودة إلى الرعي”.

يؤكد هيغ في مقاله على أن الصين تعلمت من دروسها في التعامل مع الدول الأوروبية أن الأنظمة الديمقراطية “تفتقد للتضامن”. فهي تبدو مركزة على أولوياتها التجارية وعلى خشيتها من إضاعة فرصة الانضمام إلى الركب المتدفق نحو الشرق بحيث لا يهمها جيرانها الذين يتم الاستفراد بهم من جانب الصين.

يقول كاتب المقال إن الصين، التي زادت جرأتها بفعل قوتها المتنامية واعتيادها على الانقسام الغربي في عهد الرئيس شي جينبنغ، أصبحت “أكثر عنادا”ً في مواجهة الانتقاد برد صارم، حتى لو كان ذلك يعني أن تكون فظة وعدائية في نبرتها. ويضرب مثالاً على ذلك في السفير الصيني الأخير لدى السويد الذي جسد هذا النهج في سرعة وحدة الرد حيث أبلغ ذلك البلد المسالم بالقول: “نحن نُكرم أصدقاءنا بالنبيذ الفاخر لكننا نخصص البنادق لاعدائنا”.

ويختم هيغ بالقول إن الزعماء الصينيين مولعون بالاقتباس من أخطاء التاريخ لكنهم “يسيئون فهم تلك الأخطاء بحيث باتوا يكررونها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى