الأخبارسياسة

الدرقاش : روسيا الرابح الأول من مصرع ديبي وفرنسا أبرز الخاسرين

اتهم المحلل السياسي الليبي مروان الدرقاش مرتزقة فاجنر الروسية بقيادة انقلاب في تشاد والاطاحة بالرئيس التشادي المقتول ادريس ديبي معتبرا أن روسيا تعد المستفيد الأول من هذه التطورات فيما تحولت فرنسا ماكرون إلي الخاسر الأكبر من وراء سقوط ديبي صريعا

وقال الدرقاش في تغريدة له علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” الأمس تكلمت عن أهداف روسيا من تواجد الفاجنر في ليبيا ومحاولات بسط نفوذها في أفريقياواليوم تأتي التأكيدات من تشاد.

واشار المحلل السياسي المعروف بدفاعه المفتوح عن ثورة السابع عشر من فبراير إلي أن التحركات التي كانت تأتي أخبارها من الجنوب الليبي لم يكن هدفها حرب في ليبيا وإنما قلب نظام الحكم في تشاد ومعارك الأمس واليوم ومقتل الرئيس التشادي أكبر دليل على ذلك.

ونبه الدرقاش إلي أن هذه الأحداث أشارت إلى توغل مرتزقي الفاجنر في الأراضي التشادية كما فعلوا ذلك في الكونغو.

وشدد علي أن فرنسا هي الخاسر الأكبر فدبّي كان عميلاً لها بامتياز وهذه هي نتائج غباء الغر ماكرون وسياسات فرنسا التي حلبت أفريقيا لقرون.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى