الأخبارسياسة

الدبيبة : المؤسسة العسكرية الليبية لازالت بعيدة عن التوحيد

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية “عبدالحميد الدبيبة”، الخميس، إن نحو 80% من مؤسسات الدولة الليبية “تم توحيدها” وبقيت المؤسسة العسكرية فقط.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده “الدبيبة” مع وزير الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” بموسكو، مشددا على أن “أي دولة لا توجد بها مؤسسة عسكرية موحدة لن تقوم لها قائمة”، وداعيا “جميع أطراف المؤسسة العسكرية إلى الالتقاء تحت مظلة الحكومة”.

وأقر “الدبيبة” بأن حكومته “تطلب المساعدة من روسيا في كل شيء”، داعيا “جميع الشركات الروسية العاملة في مجال الغاز إلى العودة إلى ليبيا”. كما أكد رغبة حكومته في “تفعيل وتجديد العقود الموقعة مع روسيا قبل 2011”.

من جهته، قال “لافروف” إن القيادة الروسية مستعدة لتقديم الحلول لإحداث انفراجات في الأزمات القائمة في ليبيا، معربا عن أمله في أن المباحثات الجارية اليوم ستمكن الطرفين من تبادل المعلومات حول تنفيذ المقررات الدولية بشأن ليبيا.

وكان المكتب الصحفي لرئيس الحكومة الروسية قد أفاد في وقت سابق الخميس بأنه من المقرر أن يبحث رئيسا الحكومتين الروسية والليبية المسائل الخاصة بالتعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، بما في ذلك آفاق التعاون في مجالات الطاقة والنقل والزراعة.

ويترأس “الدبيبة” في موسكو وفدا يضم وزيرة الخارجية “نجلاء المنقوش”، ووزير النفط “محمد عون”، إضافة إلى مسؤول برئاسة الأركان الليبية.

وحسب مصادر ليبية، فإن “الدبيبة” يحمل إلى روسيا مقترحات لتفعيل “اتفاق الصداقة الليبي الروسي”، الموقع عام 2008، خصوصا عودة الشركات الروسية للعمل في ليبيا.

ومن أهم تلك الشركات، وفق المصادر ذاتها، “تات نفط”، و”غاز بروم”، و”ستروي ترانس غاز”، وجميعها شركات عاملة في مجال الطاقة.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى