تقاريرسلايدر

الداخلية السعودية:نجاح موسم حج هذا العام

 

 

 

 

 

قال اللواء منصور التركي المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية أن النتائج التي تحققت خلال فترة موسم الحج الحالي  تعكس  مستوى القدرات التنظيمية التي وصلت إليها قوات الأمن في المملكة والجهات التنظيمية الأخرى التي مكنت الحجاج من أداء نسكهم بكل يسر وسلامة وأمان، حيث شاهد الجميع المرونة في حركة السير على جميع الطرق سواء داخل المشاعر المقدسة أو خارجها، وحسن التنظيم في دخول الحجاج من مشعر مزدلفة إلى مشعر منى واتجاههم إلى منشأة الجمرات وإلى المسجد الحرام لتأدية طواف الإفاضة والتي نقلتها شبكات التلفزة في جميع دول العالم.

 

وأوضح  اللواء التركي خلال المؤتمر الصحفي الثالث للجهات المشاركة في موسم حج هذا العام، والذي عقد في منى اليوم بأن الجميع قد لمس  الجهود والأعمال التي نفذت وتمت لتصعيد حجاج بيت الله الحرام من مشعر منى، ومن مكة المكرمة يوم التاسع من ذي الحجة إلى عرفات ووقوفهم فيها ، ونفرتهم منها إلى مزدلفة وعودتهم فجر هذا اليوم إلى مشعر منى حيث قاموا برمي جمرة العقبة وأدّوا طواف الإفاضة بأمن وأمان وطمأنينة؛ سائلاً الله تعالى أن يمن على حجاج بيت الله الحرام بإتمام ما تبقى من نسكهم على هذا المستوى من اليسر والسهولة والتنظيم الذي تم بحمد الله وتوفيقه.

 

ومن جهته فقد  أوضح المتحدث الرسمي للأمن العام في الحج العميد سامي الشويرخ أن حركة حشود الحجاج أثناء تنقلهم ما بين المشاعر المقدسة والمسجد الحرام ومشعر رمي الجمرات تمت بكل سهولة ويسر وبانسيابية وفق ما كان معداً له من خطط مسبقة، مبيناً أن المرحلة الثالثة انتهت، وقد بدأت منذ الساعات الأولى من صباح هذا اليوم المرحلة الرابعة التي تتمثل في الأعمال والمهام التي تقوم بها قوات الحج لمواكبة حركة الحجاج وتنقلهم في يوم النحر، ابتداء من نفرتهم إلى مزدلفة ثم إلى منى فرميهم للجمرات ومن ثم توجههم إلى المسجد الحرام لأداء الطواف والإفاضة، متطلعًا إلى أن تكون نتائج المرحلة الرابعة ايجابية كما كانت المراحل السابقة.

 

 

وكشف العميد الشويرخ الأرقام النهائية للإحصائيات الناتجة عما قامت بها الأجهزة الأمنية في مختلف مناطق المملكة، إذ بلغ عدد مكاتب الحج الوهمية 288 مكتباً وهمياً، والمعادون الذين لا يحملون تصاريح حج رسمية 40.352 شخصاً، والمركبات المعادة لمخالفتها لأنظمة الحج 244.485 مركبة، كما تم الشروع في اتخاذ الإجراءات النظامية في حق عدد من المخالفين البالغ عددهم 7.027 مقيمًا تم أخذ بصماتهم تمهيداً لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم وتطبيق أنظمة مخالفة الحج، كما تم الشروع في تطبيق النظام على 130 ناقلاً قاموا بنقل الحجاج بطريقة غير رسمية، فيما تم إعادة 533.006 محرمين من داخل العاصمة المقدسة، متطلعاً إلى أن يحالف المراحل المقبلة لخطط إدارة وتنظيم الحشود النجاح والتوفيق.

 

وبدوره  أوضح المتحدث الرسمي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس جلال بن عبدالجليل كعكي بأن الهيئة سخرت في هذا العام أكثر من 15 ألف موظف لإدارة الحشود في محطات قطار المشاعر المقدسة من خلال وظائف موسمية لتشغيل ادارة الحشود في القطار.

 

وبين  كعكي أن الخطط الموضوعة لإدارة الحشود في هذا العام أسهمت وبشكل فعال في نجاح خطط التصعيد والنفرة إلى منشأة الجمرات حيث عمدت الهيئة الى عقد دورات تدريبية للعاملين في إدارة الحشود قبل بدء موسم الحج بوقت كاف وهو الأمر الذي حقق الأهداف المرجوة.

 

 

من جانبه أوضح المقدم محمد الحمادي المتحدث الرسمي للدفاع المدني بالحج أن قوات الدفاع المدني بالحج استكملت أعمالها وخطتها لهذا العام حيث استقبلت قوة عرفة حجاج بيت الله الحرام بخطة انتشار كاملة لفرق الدفاع المدني ووحدة التدخل السريع ووحدات الإسناد رافق هذه الحالة حالة جوية كانت متوقعة بعد متابعة مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة وهذا جزء من خطة الدفاع المدني المتمثل في الاستعداد المسبق وما تبعها من إجراءات وقائية، منها قيام ضباط المسح الجيولوجي التابعين للدفاع المدني بأعمال مسح لانفاق السيول وقنوات التصريف وكافة المواقع في المشاعر المقدسة ومنها مشعر عرفة وكذلك التأكد من كفاءتها وأدائها لعملها في حال بدأت الحالة المطرية، وقام الإشراف الوقائي بالتأكد من إقامة وإنشائية مخيمات المشاعر في وقت مبكر ومقاومتها لشدة الرياح والعزل الكهربائي، وتم التأكد منها بالإجراءات الاستباقية مما ساعدت أثناء هطول الأمطار يوم أمس في عدم تسجيل أي حالة أو حادث جراء هذه الأمطار – ولله الحمد – .

 

 

وبين المقدم الحمادي أن قوات الدفاع المدني في مشعر مزدلفة استقبلت حجاج بيت الله الحرام بالانتشار والاستعداد والجاهزية، وفي مشعر منى أيضا نفذ أكثر من 2642 جولة تفتيشية على مخيمات الحجاج للتأكد المحافظة على إجراءات السلامة المطبقة والتأكد من عدم وجود أي مسببات للحوادث وفي حال رصدت يتم التعامل معها بشكل سريع جدًا .

 

وأشار إلى أن قوة دعم الجمرات بالدفاع المدني انتشرت في كافة أدوار المنشأة وعملت على تقديم الخدمات الإنسانية و الإسعافية ، ونقل الحالات إلى نقاط الإخلاء الطبي وهي عدد قليل جداً.

 

وبين أن خطة قوة دعم الجمرات تضمنت انتشار أفراد فرق الرصد في كافة انفاق المشاة والمركبات لقياس نسبة الهواء وجودته ومتابعة ذلك مع أفراد المرور بخصوص تنقل المركبات .

 

وفي المسجد الحرام كان هناك جهود مضاعفة للدفاع المدني في أدوار المسجد الحرام والساحات الخارجية من خلال نقاط الإخلاء الطبي وتقديم كافة خدمات الدفاع المدني وفق المهام المحددة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى