الأخبارسلايدرسياسة

الخارجية المصرية تتهم إثيوبيا بالتعنت في ملف سد النهضة

اتهمت الخارجية المصرية، اليوم الثلاثاء، إثيوبيا بالتصرف بشكل أحادي والتعنت في ملف سد النهضة.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إن إبرام اتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة، هو أمر ضروري، لكن الجانب الإثيوبي للأسف يتصرف بشكل أحادي ويتعنت في هذا الملف.

وتابع شكري، خلال حديثه أمام مجلس النواب المصري، إن وزارة الخارجية المصرية استطاعت أن تفرض ملف سد النهضة على المجتمع الدولي لدرجة عقد جلسة خصيصا بمجلس الأمن في يونيو 2020، وهذا حدث للمرة الأولى في العالم، أن تعقد جلسة لمجرى مائي.

وأضاف: ”لن نقبل أن ننجرف في إطالة أمد المفاوضات والمساعي لفرض الهيمنة على النهر أو فرض سياسة الأمر الواقع، ونعمل في كل المجالات والاتجاهات للحفاظ علي حقوق مصر التاريخية في المياه، ونتعاون مع الجميع“.

وأردف أن ”مصر وقعت على مسودة الوسيط الأمريكي في حين رفضت إثيوبيا التوقيع عليها، كما أن مصر تشارك في كافة الاجتماعات الخاصة بهذا الملف الحيوي لكن نواجَه بتعنت، لذلك أعلنها صريحة لن نقبل بالمساس بحقوق مصر المائية“.

وأفاد الوزير بأن ”مصر تسعى لاتفاق عادل وتوازن يحقق مصالح الدول الثلاث بما يتيح لإثيوبيا القيام بالخطط التنموية، ويقي مصر والسودان المخاطر التي قد تتعرضان لها ويحفظ حقوقهما“.

ولفت إلى أن ”إثيوبيا تحفظت على اتفاق ملء السد بشكل أحادي دون التزام بقواعد التشغيل لصون مصالح مصر المائية، وتم حشد الموقف الدولي لمواجهة المخاطر، ومصر أوضحت للمجتمع الدولي أن مياه النيل قضية وجودية لمصر وشعبها وتؤثر على مصير المواطنين“، منوها إلى أن مصر أكدت وتؤكد أن نهر النيل ليس حكرا على أحد ولن تفرط بحقوقها ولا تتهاون مع ضرر يمس مقدرات شعبها“.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى