الأخبارسياسة

الخارجية الباكستانية عدم استقرار أفغانستان يؤثر في إسلام آباد وطهران

 

قال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، إن حالة التوتر وعدم الاستقرار فى أفغانستان سيؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة.

استقبل وزيرالخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي ممثل إيران الخاص بشؤون أفغانستان محمد إبراهيم طاهريا، في مبنى الوزارة بالعاصمة إسلام أباد، اليوم، كما جاء فى بيان الوزارة .

وخلال اللقاء، قال قريشي إن العنف المتزايد في أفغانستان سيعزز من لا يريدون السلام فيها، مشدد على أن الحل ليس عسكريا.

وأضاف أن المصالحة السياسية بين الأطراف الأفغانية ستساعد على تحقيق السلام والاستقرار الدائمين في البلاد.

وأعرب عن قلقه من تصاعد العنف، مؤكدا أهمية اغتنام الأطراف الأفغانية فرصة السلام والدعم الدولي.

وتعاني أفغانستان حربا منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم “طالبان”، لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه في الولايات المتحدة.

وتصاعد مستوى العنف في أفغانستان، منذ مطلع مايو الماضي، مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية بأمر من الرئيس جو بايدن في أبريل الفائت، والمقرر اكتماله بحلول 11 سبتمبر المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى