الأخبارسلايدرسياسة

الحية : سلاح المقاومة سينتقل للضفة الغربية لمقارعة الاحتلال

 

خليل الحية

 

انتقدت حركة حماس الاثنين عمل الحكومة الوفاق الفلسطينية برئاسة رامي الحمد لله ، مشيرة إلى أنها تتلكأ في تنفيذ بعض بنود المصالحة التي تم الاتفاق عليها في أكتوبر الماضي بالقاهرة.

وتمسك القيادي في الحركة خليل الحية خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم باعتبار سلاح المقاومة باعتباره خط احمر وبل يجب إبعاده عن السجال السياسي مؤكدا ان سلاح المقاومة لن يقتصر علي قطاع غزة بل سينتقل للضفة لمقارعة الاحتلال وإلحاق الهزيمة به.

دعا القيادي في حماس  حركة فتح بعدم الاستجابة للضغوط السياسية والإغراءات المالية، والمضي في المصالحة والاتفاق الذي وقع عليه في القاهرة والعمل على حماية الاتفاق  ودعم خطواته سياسياً، وعدم السماح لأي جهة بتعطيل المصالحة عبر التذرع بوجود عقبات.

وشدد علي ضرورة توفير الدعم السياسي محلياً وإقليمياً ودوليا لاتفاق المصالحة ، وكف الأصوات التي تريد التراجع عنها مؤكد أن أساس الدعوة للمصالحة واجتماع الفصائل التي اجتمعت في أكتوبر الماضي في القاهرة كان استناداً لما تم الاتفاق عليه في 2011، حيث أجمع كافة الحضور باستثناء حركة فتح على الاستناد إلى مصالحة أو اتفاق 2011.

وأوضح الحية ان حماس  قدمت العديد من التنازلات من أجل المصالحة والمضي بها، لكنها لا تعتبرها تنازلات بل مرونة من أجل الشعب الفلسطيني ومصلحته، مشددة أنها لا تزال متمسكة بالمضي في المصالحة.

ولفت الحية إلى أن الحالة الإعلامية التي مرت بها المصالحة الفلسطينية خلال اليومين السابقين لا تطمئن لأن الصخب الإعلامي، بحسب تعبيره يظهر أن هناك أطرافاً تريد الانقلاب على المصالحة رافضا أي مساس بأوضاع الموظفين في حماس الذين تم تعيينهم خلال سيطرة الحركة علي قطاع غزة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى