الأخبارسلايدرسياسة

الحكومة السودانية تدعو مصر وإثيوبيا لقمة حول سد النهضة

الأمة| دعت الحكومة السودانية، اليوم الثلاثاء، كلًا من مصر وإثيوبيا إلى عقد قمة عبر الاتصال المرئي خلال عشرة أيام لرؤساء وزراء البلدان الثلاثة لتقييم مفاوضات سد النهضة بعد أن وصلت إلى طريق مسدود.

وفي رسالة وجهها رئيس الحكومة السودانية، عبدالله حمدوك، إلى نظيريه المصري والإثيوبي، حول التباحث والاتفاق بشأن الخيارات الممكنة للمضي قدما في التفاوض وتجديد الالتزام السياسي للدول الثلاث بالتوصل إلى اتفاق في الوقت المناسب، وفقا لاتفاق المبادئ الذي وقعت عليه الدول الثلاث في 23 مارس 2015.

وأوضح حمدوك في بيان صادر عن الحكومة السودانية، أن المفاوضات وصلت لطريق مسدود، في وقت أصبحت فيه أعمال تشييد السد إلى مرحلة متقدمة، مما يجعل من التوصل إلى اتفاق قبل بدء التشغيل «ضرورة ملحة وأمرا عاجلا».

وأضاف: «من المؤسف أن تنقضي 10 سنوات من المفاوضات دون التوصل لاتفاق، وبالرغم من أنه قد تم إحراز تقدم ملحوظ في جولة المفاوضات التي توسطت فيها الولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي فقد بقيت عدة نقاط خلاف بلا حل».

وأوضح أن دعوته للقمة «تأتي وفقا لإعلان المبادئ، والتي تنص المادة العاشرة منه على إحالة الموضوع لرؤساء حكومات الدول الثلاث إذا تعذر التوصل لاتفاق بين المتفاوضين».

وتابع: «وبما أن المفاوضات المباشرة، وتلك التي تمت برعاية الاتحاد الإفريقي، قد فشلت في التوصل لاتفاق، فإن السودان يدعو لاجتماع مغلق بين رؤساء وزراء البلدان الثلاثة عبر تقنية الفيديو كونفرنس».

وأشار إلى أن «المفاوضات التي رعاها الاتحاد الإفريقي، منذ يونيو 2020، لم تُفض بدورها لاتفاق، بما في ذلك الاجتماعات الوزارية التي عقدت مؤخرا في كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديموقراطية، والتي فشلت في وضع إطار للتفاوض مقبول لكل الأطراف».

جدير بالذكر، أن إثيوبيا تصر على ملء السد بالمياه في يوليو المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم، فيما تتمسك الأخيرتان بالتوصل أولاً إلى اتفاق ثلاثي، حفاظاً على حصتهما السنوية من مياه نهر النيل ومنشآتهما المائية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى