الأخبارسلايدرسياسة

الحكومة السودانية تتهم أتباع «البشير» بـ«إثارة الاضطرابات»

الأمة| حملت الحكومة السودانية، اليوم الثلاثاء، أنصار نظام الرئيس السابق، عمر البشير، مسؤولية ما وصفته بـ«إثارة الاضطرابات القبلية»، في عدد من الولايات.

وأوضحت الحكومة في بيان، عقب اجتماع بالعاصمة الخرطوم، أنها تلقت تقريرًا حول مجموعة من الشواهد التي تؤشر لتورط منسوبي النظام السابق في إثارة الاضطرابات القبلية ببعض أنحاء البلاد».

ووجهت الحكومة «باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه هذه العناصر بما يحفظ السلم الاجتماعي والسلام والاستقرار»، بحسب نص البيان.

وشهدت بعض الولايات السودانية، على مدار الفترة الماضية، مظاهرات تُندد بتدهور الوضع المعيشي وغلاء الأسعار وشح بعض السلع الأساسية، ما دفع 7 ولايات إلى إعلان حالة الطوارئ.

وتزامنت المظاهرات التي اندلعت بمناطق عدة مع مطالبة «للجنة إزالة التمكين» -حكومية- بملاحقة ناشطين في حزب المؤتمر الوطني المنحل بتهمة الضلوع في هذه الأحداث.

ويعيش السودان منذ أغسطس 2019، مرحلة انتقالية يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش و«قوى إعلان الحرية والتغيير» وحركات مسلحة -وقعت مع الخرطوم اتفاقا للسلام، في أكتوبر الماضي- ومن المقرر أن تستمر لمدة 53 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى