الأخبارسلايدرسياسة

الحريري يكشف من باريس موعد حسم “استقالته “

 

الحريري وماكرون

قال سعد الحريري، رئيس الحكومة  المستقيل، إن فرنسا تضطلع بدور إيجابي جدا في المنطقة والعلاقات اللبنانية الفرنسية تاريخية.

وأضاف “الحريري”، أنه سيناقش مسألة استقالته عندما يعود إلى لبيروت ويلتقي برئيس الجمهورية عندما يعود لبيروت ويشارك في احتفالات العيد الوطني للبنان خلال ايام

وأضاف الحريري في تصريحات له من باريس علي هامش زيارته لفرنسا واجرائه مباحثات مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وهي الزيارة التي يعتبرها الكثير من المراقبين مفتاحا لتسوية الأزمة اللبنانية .

وكانت زيارة الحريري لباريس قد جاءت نتيجة للجهود التي بذلها وزير الخارجية الفرنسي ايف لودريان خلال لقائه في الرياض ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بعد ساعات من تلويح ماكرون باحتمالات فرض عقوبات علي السعودية حال عدم اخلاء سبيل الحريري

من جانبه رأي رأى الدكتور ​جيلبير المجبر​المحلل السياسي اللبناني  أن “زيارة رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ الى ​فرنسا​ قد تطلق باب الحل الإيجابي للأزمة اللبنانية  بخروجه من ​الرياض​مشيرا إلي ان  هذا الحل وأقله في المدى المنظور لن يتخطى حدود استرجاع الحريري لحريته، بعيداً عن الأزمة السياسية الداخلية التي قد تُبقي الوضع الحكومي على ما هو عليه،

ورجح المجبر  في تصريحات له تأجيل لكل المواضيع العامة من ​انتخابات​ وتحريك العجلة الاقتصادية التي تدل المؤشرات على تراجع بدأ يظهر بشكل تدريجي”، معتبرا أن “هذا ما أشار إليه أيضا كلام رئيس المجلس النيابي ​نبيه بري​ من ان زيارة الحريري لفرنسا قد تفتح باب الأزمة الداخلية لا إغلاقها”.

ولفت المجبر الى أن “الحل اليوم لن يكون دون إعادة إحياء الجهود لتنسيق المواقف بين لبنان والرياض التي يتمسك كل منهما بوجهة نظر لا تخدم الحل ولا تُمهِّد الطريق لاي تسوية مرتقبة”، داعيا الى “إعادة قراءة المواقف من جديد كما والأحداث بشكل جذري، خدمة لمصلحة بلداننا وشعوبنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى