الأخبارسلايدر

101 باحثًا يشاركون بمؤتمر “الحركتان العلمية والفكرية في العراق”

العراقالأمة| انطلق اليوم السبت في العاصمة الأردنية عمان المؤتمر العلمي الثالث لهيئة علماء المسلمين العراقية، تحت عنوان: (الحركتان العلمية والفكرية في العراق في العصر الحديث)، والذي يستمر حتى الإثنين.

يشارك بالمؤتمر العلمي الثالث لهيئة علماء المسلمين في العراق 101 باحثًا من مختلف الدول، وألقى كلمة علماء العراق، الأستاذ الدكتور قحطان الدوري، مستعرضًا  تأريخ المدارس العلمية في بلاد الرافدين، وأثرها في كثرة العلماء وغزارة نتاجاتهم.

الدوري قال إن “من العراق انطلقت الفتوحات الإسلامية، وتأسست المدارس العلمية، وظهرت في العصر الحديث البيوتات العريقة في نسبها وأصلها في المدن الرئيسية، التي تكثر فيها مدارس يتبارى فيها أهل العلم والشعراء، ورافق ذلك بناء المدارس في مختلف العلوم”.

الدكتور عبد السلام الأزهريالدكتور عبد السلام الهادي الأزهري من الجامعة الأسمرية في ليبيا، قدم في الجلسة الثانية بحثا بعنوان: (جهود العلامة محمود شكري الألوسي في علوم الحديث من خلال كتابه عقد الدرر في شرح مختصر نخبة الفكر).

الأزهري قال إن العلامة محمود شكري الآلوسي كان له مجالس في مساجد بغداد للوعظ والإرشاد، ولاسيما في جامع الإمام الأعظم في الأعظمية، حيث استمر إمامًا وخطيبًا في جامع أبي حنيفة النعمان لمدة أربعين عامًا.

قُدّمت في المؤتمر بحوث أخرى في محورَي الإطار المفاهيمي، والتفسير وعلوم القرآن، منها بحث: “الشيخ عبدالقادر الخطيب وجهوده في علم القراءات” للدكتور عثمان المحمدي، وبحث “جهود العراقيين في خدمة التراث الإسلامي” للدكتور عمر النقيب، وبحث “الاتجاه الهدائي في تفسير الخطيب الموصلي” للدكتور عبدالمنعم جمعة صالح.

يركز المؤتمر على واقع الحالتين العلمية والفكرية في العراق بالعصر الحديث، أي “في القرون الخمسة الأخيرة التي لم يُعن بهما العناية الكافية، على الرغم من الجهود المبذولة من كثير من الباحثين في هذا الشأن”.

ويهدف المؤتمر إلى التوثيق التاريخي لمرحلة مهمة من تاريخ العراق، والكشف عن تفاصيل الحركتين العلمية والفكرية في العراق في العصر الحديث، وأثرهما في الحياة العامة، إلى جانب التعريف بالجهود العلمية والفكرية لعلماء العراق ومفكريه وباحثيه في العصر الحديث، في مجالات العلوم الشرعية واللغوية والإنسانية والثقافية العامة.

ومن الأهداف التي يضعها المؤتمر في أولوياته؛ الوقوف على مواطن القوة والضعف في النتاج العلمي والفكري في العراق في العصر الحديث، وبيان الصلات العلمية وعلاقة التأثر والتأثير بين العراق وحواضر العالمين الإسلامي والعربي في القرون الخمسة الأخيرة، فضلًا عن التعريف بما اندثر أو لم ينشر أو لم ينتشر من تراث العراق العلمي والفكري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى