آراءمقالات

الحرب القائمة.. والحروب القادمة

Latest posts by د. عبد العزيز كامل (see all)

الحرب القائمة على الدين.. تمهد لحروب قادمة ليوم الدين.. فعلى أي شيء تدل استباحة (ابن سلمان) في هذه الظروف الحرجة لحُرُمات الحرم؛ بإقامة الحفلات الماجنة ونصب تمثال “الحرية” على بُعد ٩٠ كم من مكة المكرمة! وهو الصنم الذي يحمل معنىً للحرية يناقض العبودية ودين الوحدانية ؟!..

 

وما معنى شرائه واقتنائه لوحة باهظة الثمن للمسيح الذي اتخذه النصارى ربا، والمسماة ب (مخلص العالم) مع إصراره على إذلال أحرار الجزيرة وتكريمه وتمكينه لفجارها ومترفيها الذين فسقوا فيها؟!

 

وماذا يُثبتُ نصب قرينه (ابن زايد) لرمز الوثنية البوذية ومعبودها في أحد الطرق العامة بالعاصمة الإماراتية؟!.. ثم استضافة جارهما وحليفهما -حاكم البحرين- لوفود اليهود تمهيدا لـ(صفقة القرن) أو “كامب ديفيد” الختامية في صيغتها الخليجية؟!..

 

إن ذلك وغيره.. يدل على أن حكام قرن الشيطان اليوم بنجد وامتداداتها من جهة المشرق ..صاروا حربًا على ثوابت الإسلام وأصول الاعتقاد ومصالح الأمة، حيث كان لهم أكبر دور في توهين أمرها وتقوية أعدائها وكشف غطاء الحماية عن مقدساتها.. حتى إن المنطقة العربية -بسببهم- لم تكن مهيأة في أي وقت مضى للنيل من حصانة المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال؛ بأكثر مما هي عليه الٱن ..حيث أصبحت جزيرة العرب والأرض المقدسة بالشام مكشوفة أمام رافضة الحق وقتلة الأنبياء وعبدة الصلبان..

 

هذا الانكشاف -في رأيي- هو الغاية الكبرى من وراء الصفقة مع قرن الشيطان..

 

ولذلك فإن تحمل المسؤولية في هذه المرحلة المصيرية يقع أولًا على عاتق شعوب الأمة وروادها ..قبل حكامها الذين غرروا بها..

 

وإلى أن يتمكن الأخيار والأحرار من تصحيح المسار.. فلابد من الإعداد والاستعداد لتقلبات المستقبل القريب.. لقطع الطريق على قطاع الطرق.. (حتى لا يُستباح الحرم ).. و(قبل أن يُهدم الأقصى)..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى