الأخبارسلايدر

الجمعة القادمة يوم غضب بالضفة.. دعوات لرفع مستوى المواجهة مع الاحتلال

دعت فصائل المقاومة الفلسطينية جماهير الشعب الفلسطيني لرفع مستوى المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي، وتصعيد المقاومة على نقاط التماس كافة في الضفة الغربية، رداً على جرائم الاحتلال المتكررة واعتداءات المستوطنين، وسرقة الأرض الفلسطينية.

وشددت الفصائل، في بيان لها، اليوم الأربعاء، على ضرورة وقف كل الاستفزازات من الاحتلال في القدس وخاصة في حي الشيخ جراح، ووقف العدوان والإسراع في إعادة الإعمار ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وحذرت الفصائل الاحتلال الإسرائيلي من مغبة الإقدام على محاولات بائسة لرسم إنجازات وهمية على حساب الشعب الفلسطيني والمقاومة والمقدسات، مؤكدة أن المقاومين ما زالت أيديهم على الزناد.

وانطلقت في الضفة الغربية دعوات لجعل الجمعة القادمة يوم غضب في مدن الضفة، والخروج بمسيرات حاشدة في جميع نقاط التماس، وقطع الطرق الالتفافية، والتصعيد ضد المستوطنين الذي يعملون على فرض الأمر الواقع برعاية حكومة الاحتلال.

وفي بيان لها أكدت حركة حماس أن جماهير الشعب الفلسطيني جاهزة لخوض مشروع التحرر الوطني والدفاع عن الأرض والمقدسات، وأن تفعيل المقاومة الشاملة ضد الاحتلال والمستوطنين هو الخيار القادر على لجم العدوان وردع المستوطنين.

من جانبها، طالبت وزارة الخارجية والمغتربين، مجلس الأمن الدولي، والمحكمة الجنائية الدولية، بتحمل مسؤولياتهما القانونية والأخلاقية تجاه جريمة الاستيطان المتواصل، وتنفيذ القرارات الاممية ذات الصلة، خاصة القرار 2334.

وأدانت الخارجية في بيان، اليوم الأربعاء، قرار سلطات الاحتلال وضع حجر الاساس لبناء 350 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة “بيت إيل” قرب مدينة البيرة في إطار عملية البناء والتوسع الاستيطاني على حساب الأرض الفلسطينية، بمشاركة أربعة وزراء في الحكومة الإسرائيلية.

وحذرت من دعوات أحزاب معسكر اليمين الإسرائيلي للتمسك بالاستيطان وتعميقه وتوسيعه، بما يجسد أيدولوجية اليمين الحاكم وسياساته الاستعمارية التوسعية في أرض دولة فلسطين الهادفة إلى تكريس ضم وأسرلة الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية وفرض القانون الإسرائيلي عليها، ووأد أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى