الأخبارسلايدرسياسة

الجامعة العربية : إسرائيل متورطة في سرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين

 

 

اتهم الأمين العام المساعد لشئون  فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبو علي، إسرائيل بمصادرة جثامين الشهداء الفلسطينيين وسرقة الأعضاء منها.

 

وقال أبو علي في تصريحات له، اليوم الثلاثاء، إنه في الآونة الأخيرة قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمحاولات للإفلات من الضغوط والمطالبات بتسليم جثامين الشهداء حيث تحتجز جثامين 249 شهيدًا فلسطينيًا كشكل من أشكال العقاب عليهم وهم شهداء، مشيرا إلى الأحداث الأخيرة التي وقعت في القدس وفِي محيط المسجد الأقصى بين قوات الاحتلال والمقدسين، فقد اقتحمت قوات الاحتلال المستشفيات وحاولت جاهدة أن تصادر جثامين الشهداء ولكن كان الأهالي في سباق مع الزمن في تهريب الجثامين ودفنها قبل وصول الاحتلال إليها.

 

وأكد الأمين العام المساعد، “أن هناك سياسة إسرائيلية ممنهجة في اختطاف الجثامين وإيداعها بمقابر تسمى بمقابر “الأرقام” حيث تفقد جميع المعلومات ذات الصِّلة بالإنسان والشهيد وجثمانه”، مضيفا “أنه تم اكتشاف أكثر من حالة وفق تقارير دولية في تعديات واضحة على حرمة الجثامين واقتطاع وسرقة أجزاء من هذه الجثامين خاصة قرنيات العين والجلد،

 

ونبه إلي أن السرقة أمتدت لبعض الأجهزة الرئيسيّة في جسد الإنسان وحفظها لحين الحاجة أو إجراء تجارب أو استخدامات عنصرية تقلل من حرمة الذات الإنسانية والبشرية، منوها أنه حتى الذين تم دفنهم في تلك المقبرة ويتم سرقة الأعضاء من جثامينهم.

 

واوضح أبوعلي،” أننا في قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية نواصل المتابعة المستمرة لفضح الانتهاكات الإسرائيلية المرتكبة بحق أبناء الشعب الفلسطيني ولتوثيق هذه الجرائم وإطلاع الرأي العام على مدى جسامة تلك الانتهاكات ومدى معاناة الشعب الفلسطيني أحياء وشهداء وأسرى والى أي مدى وصلت تلك الجرائم من استهتار لكرامة وحق الإنسان حيّا وأسيرا.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى