الأخبارسياسة

الجامعة العربية : إثيوبيا تحاول إفساد علاقاتنا مع الاتحاد الإفريقي

اتهمت جامعة الدول العربية، إثيوبيا، بمحاولة “دق إسفين” بينها وبين الاتحاد الأفريقي، على خلفية تدخلها “الطبيعي” لمحاولة حل أزمة سد النهضة، معتبرة أنه يؤثر على كل من مصر والسودان.

وأصدرت الجامعة العربية بيانا، الثلاثاء، أعربت فيه عن “انزعاجها لما ورد في رسالة إثيوبيا الأخيرة إلى مجلس الأمن بتاريخ الخامس من يوليو/تموز الجاري، والتي ترفض فيها تدخل الجامعة العربية في قضية سد النهضة بزعم أن ذلك قد يقوض العلاقات الودية والتعاونية بين الجامعة والاتحاد الأفريقي”.

وذكر البيان أن رسالة إثيوبيا “تضمنت مغالطات عديدة، لكن أخطر ما ورد فيها هو السعي الواضح إلى دق إسفين بين منظمتين إقليميتين طالما احتفظتا، في الماضي والحاضر، بأوثق العلاقات وأكثرها متانة”.

وشددت جامعة الدول العربية على أنها لا تعتزم “بأي صورة السجال أو المواجهة مع الاتحاد الأفريقي، خاصة وأنها تضم في عضويتها عشر دول عربية، هي أيضا دول أعضاء في الاتحاد”.

وأكد البيان أن “الجامعة تحتفظ بأطرٍ وآليات مختلفة ومتعددة للتشاور والعمل المشترك مع الاتحاد الأفريقي، وتحرص على تنسيق المواقف معه حيال العديد من القضايا”.

وقالت الجامعة إن تدخلها في موضوع سد النهضة “الذي يستند إلى قرارات صادرة عن مجلس الجامعة، هو أمرٌ طبيعي ومنطقي باعتبار القضية تؤثر على مصالح دولتين من أعضائها، هما مصر والسودان، مؤكداً أن مواقف الدولتين العادلة، والتي تُطالب باتفاق شامل ومُلزم لملء وتشغيل خزان سد النهضة، هي محل إجماع عربيّ”.

وأضافت أن “المسعى الإثيوبي يحاول للأسف تصوير المسألة وكأنها صراعٌ عربي-أفريقي، وهو أمر خاطئ يدعو للانزعاج والأسف، داعياً أديس أبابا إلى مراجعة هذا النهج غير البناء”.

وكانت جامعة الدول العربية دعت، نهاية الشهر الماضي، مجلس الأمن إلى مناقشة النزاع، وبحث خطط أثيوبيا للمضي قدما في الملء الثاني للسد هذا الصيف دون إبرام اتفاق مع السودان ومصر.

وقال مندوب جامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة، “ماجد عبد الفتاح”، الأسبوع الماضي، إن السودان ومصر يعملان معا على مشروع قرار بشأن سد النهضة يطرح على مجلس الأمن الدولي، إذا لم تتوصل إثيوبيا لاتفاق.

ويعقد مجلس الأمن الدولي، اجتماعا الخميس، لمناقشة أزمة سد النهضة والذي أثار توترا مع القاهرة والخرطوم اللتين تخشيان تأثيره على مواردهما المائية.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى