الأمة الثقافية

الجامعة الأمريكية تصدر كتابًا مصورًا لشرح اللغة العربية

باستخدام جسم الإنسان

أصدرت دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة مؤخرًا كتاب:

Rooted in the Body 

“متجذّر فى الجسم – المجاز والصرف فى اللغة العربية”، وهو كتاب جديد من نوعه يستخدم جسم الإنسان لشرح اللغة العربية، من خلال رسومات جذابة توضيحية لشرح الارتباط بين اللغة والجسد فى اللغة العربية. الكتاب من تأليف ليزا وايت، التى كانت تقوم بتدريس اللغة العربية فى أكاديمية الفنون الليبرالية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، ورسم محمود شلتوت، الأستاذ المساعد فى أكاديمية الفنون الليبرالية، ومعهد الصحة العالمية والبيئة البشرية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. الكتاب يشارك فى معرض القاهرة الدولى للكتاب المقام حاليًا.

يقول مايكل داكوورث، مدير دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة، «إن كتاب Rooted in the Body هو واحد من أكثر الكتب الممتعة والثرية مرئيا التى أصدرتها دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة فى الشهور الأخيرة». وأعرب داكوورث عن تقديره للمؤلفين وكتابهما المتميز الذى جذب الاهتمام عبر وسائل التواصل الاجتماعى فى الأشهر الأخيرة.

قالت الكاتبة ليزا وايت عن “متجذّر فى الجسم – المجاز والصرف فى اللغة العربية”

– استغرق التخطيط والتجهيز للكتاب أكثر من 12 عاما. تعرفت الكاتبة على الفنّان محمود شلتوت فى 2017 واستغرقت الكتابة والرسومات 3 سنوات. وبعد عرض كلمات جسم وجسد وبدن، وبعض الأشياء التى توجد فى أماكن عديدة، مثل عظم وشعر ومفصل، يعرض الكتاب أعضاء الجسم من فوق لتحت ومن الأمام إلى الخلف. الكتاب لا يطمح لتقديم كل أعضاء الجسم، وإنما تلك التى لها اشتقاقات كثيرة ومهمة.

– هذا الكتاب ثمرة عملى فى تدريس اللغة العربية للأجانب. تبلورت الفكرة عندما اكتشفت دور الجسم البارز فى نظام الصرف العربى. اللغة العربية لغة غنية جدا وبالتالى حفظ مفرداتها الغزيرة من أكبر التحديات التى يواجهها المتعلم الأجنبى. ولكن لحسن الحظ، أعضاء الجسم من المفردات الأساسية، ويتعلم الطالب عددا لا بأس به فى سنته الدراسية الأولى. بعد أن يكوّن الطالب حصيلة صغيرة من المفردات العامة، يستطيع الأستاذ أن يجمع له مجموعات صغيرة من مشتقات أعضاء الجسم لتقديم أهم أوزان نظام الصرف، مثل فاعل ومفعول وفعيل وأوزان الفعل والمصدر. وهكذا يبدأ يظهر كيفية ارتباط المعانى ببعضها البعض. بدءًا من «القدم» مثلا، يتأمل الطالب مجموعة (قادِم/ قُدّام/ تقدّم/ متقدّم) بحثا عن الرابط المشترك بينها، ألا وهو الحركة إلى الأمام.

وهذه العلاقة منطقية جدا لأن الإنسان يتجه إلى الأمام على قدميه بالفطرة. بعد التدريب مع مجموعات أخرى مثل (إذن/ استأذن/ آذان/ مؤذّن) و(وراكب/ يركب) يتعود الطالب الأجنبى شيئا فشيئا على أن يتوقع علاقة واضحة بين جذر الكلمة ومشتقاتها. يستطيع الأستاذ أن يشرح كيف أن تعبير «خطأ جسيم» يعنى «خطأ كبير»؛ لأن الجسم فى طبيعة الحال شىء كبير. هكذا الفشل الذريع فشل قوى لأنّ الذراع رمز للقوة.

ولأن الجسم شىء ملموس، عرض هذه الفكرة بطريقة تحليلية وتصويرية معا يزينه بجانب جمالى غير معتاد فى تعليم اللغة العربية ليستمتع به أى قارئ. باختصار، إن أوزان اللغة الأساسية آلة مهمة فى صندوق أدوات الطالب الأجنبى، وفى نفس الوقت تسليط الضوء على شعرية اشتقاقات أعضاء الجسم يضيف بعدا ثقافيا وجماليا جديدا يجذب انتباه كل محبى هذه اللغة العزيزة العحيبة.

المصدر: المصري اليوم – وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى