آراءمقالات

الثنائي الشيعي في لبنان.. وخدمة أمريكا

Latest posts by د. خالد عبد القادر (see all)

الثنائي الشيعي في لبنان هما نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني، وحزب إيران..

 

بعد انفجار مرفأ بيروت في 4\8\2020 تقدّم رئيس فرنسا بمبادرة لحل الأزمات الاقتصادية والسياسية والمالية في لبنان، ووافقت عليها الكتل السياسية كلها أمام الرئيس الفرنسي..

 

وبعد أن استقالت الحكومة وتمت تسمية رئيس وزراء جديد،قام الثنائي الشيعي بوضع شروط وعقبات أمام الرئيس المكلف، وكان الفشل سيّد الموقف، تلته استقالة الرئيس، فوصف الرئيس الفرنسي الجهات السياسية اللبنانية بالخيانة الجماعية، وعلى رأسها الثنائي الشيعي..

 

منذ عدة أيام استجاب نبيه بري للطلب الأمريكي بترسيم الحدود بين لبنان والصهاينة..

 

وسمعنا للأول مرة في تاريخ لبنان من مسئول يقول: دولة إسرائيل.. دون أن يصفها بالعدو،أو يسميها بالصهيونية.. وما كان هذا التصريح ليتم دون موافقة سرية من حزب إيران…

 

وكان أمين حزب إيران قد اتهم الإمارات والبحرين بعد أن طبّعا مع الصهاينة:

هذه خدمة لترامب لرفع أسهمه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية..

 

ثم وقع الثنائي الشيعي بما اتهموا به الإمارات والبحرين..فالموافقة على ترسيم الحدود مع الصهاينة في هذا الوقت بالذات ما هي إلا خدمة لترامب ورفع أسهمه للفوز؛من أجل اتّقاء العقوبات الأمريكية..

 

أمين عام حزب إيران كان يهدد الأمريكيين،وكان يقول بكل وقاحة: إنه يقاتل في سورية أمريكا والصهاينة..وقد فضحه الله بموافقته الضمنية التي تقف خلف نبيه بري لترسيم الحدود.

 

– إن سياسة الإدارة الأمريكية تستنزف موارد العميل حتى النهاية..

 

استنزفت السادات حتى طبّع مع الصهاينة ثم تخلّت عنه..

 

استنزفت رئيس الفلبين حتى النهاية ثم تخلّت عنه..

 

استنزفت صدام حسين،وقاتل الإسلاميين، وأباح كل ما حرّمه الله في العراق ثم تخلت عنه..

 

وهكذا فعلت مع حسني، وعبد الله صالح وغيرهم.. وهكذا ستفعل مع بشار.. ومع حزب إيران..

 

إن خطاب الملك سلمان بضرورة نزع سلاح حزب إيران في لبنان رسالة واضحة إلى أن الحزب في نهايته، كما أن تقليم أظافر إيران في المنطقة بات محسوماً..

 

وهذا ما تعهد به نتنياهو وترامب للسعودية والإمارات والبحرين..

 

فمهما تنازل حزب إيران،وانبطح لن ينفعه هذا كله..

 

فإن تاريخه قد انتهى..

 

ومن أجل هذا كله نتمنى أن يفوز ترامب، الذي يراوغ اليوم ويدّعي أنه مصاب بالكورونا، وما هي إلا مسرحية للتسويق لعلاج كورونا، وإظهار ذلك للشعب الأمريكي، وعندها سيصفق له الملايين ويُقبلون على انتخابه..

 

ربنا انتقم لنا ممن ظلمنا وبغى علينا في إيران والعراق وسورية ولبنان واليمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى