الأمة الثقافية

“التجارةُ الرابحة”.. شعر: الشيخ شريف قاسم

وَلِـحَوْلِنَا والـطَّولِ لـم نـركنْ ولـم

 نـرَ فـي الـنوازلِ غيرَ بارئِنا يُعينْ

فاللهُ يـدفـعُ غــارةَ الأشــرارِ عـن

 أهـلِ الـعقيدةِ والثَّباتِ المسلمين

واللهُ مــولانــا ولا مــولــى لــهـم  

غـير الـجناةِ الفاسقين المفلسينْ

يـتـنـمَّرُ الأعـــداءُ غـرَّهُـمُ الـهـوى

 يـتـربصون بـأُمَّةِ الـهادي الأمـينْ

أَوَ لَـمْ تَـرَ الأبـرارَ مـن أهـلِ الـهدى

بـذلوا الدماءَ الغالياتِ لأجلِ دينْ

فـدمـاؤُهـم لــلـه تُــبـذلُ لا كــمـا

 قالَ الغواةُ السَّاخرون المرجفونْ

مـا خـيَّبَ الـرحمنُ مايرجون من

فـتحٍ ونـصرٍ رغـم ظلمِ الظالمينْ

رغــم الـذيـن عـلـيهم الـديَّانُ قـد 

كتبَ المذلةَ والمهانةَ في السنينْ

وسـيُـقهرون ويُـغلبون إذِ الـوغى

بـجـهادِ أمـتـنا تـراهـا فــي أُتـونْ

لـــن يُـهـزمَ الإســلامُ إنَّ جـنـودَه

حـملوا الفضيلةَ والهدى للعالمينْ

وهــو الـلـواءُ لــواءُ سـيِّدِنا الـذي

 وافــى الـبريَّةَ مـنقذًا مـمَّا يـشينْ

صــلـى عـلـيـه اللهُ لايُــخـزى ولا

 تُـخـزى كـتائبُه عـلى مـرِّ الـقرونْ

والـقـرحُ إنْ مـسَّ الـنفوسَ فـإنها

  بـالصَّبرِ رغـمَ عُـتُوِّه لـن تـستكينْ

إيــمــانُـهـا باللهِ مـــكَّــنَ عـــزَّهــا

باللهِ جــــــلَّ اللهُ لا بـالـظـالـمـينْ

فهي القلوبُ استعصمتْ بالله لم

تـرهبْ شـراسةَ هـؤلاءِ المعتدينْ

مــا بـدَّلـوا عـهـدَ الـوفـاءِ لـديـنها

 والله يـجعلُ ركـبَها فـي الفائزينْ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى