image 330 250الأمة| كشف مسئول إيراني أن حجم التبادل التجاري مع العراق سنويا يفوق 70 مليون دولار، في تصريحات تأتي بينما يتعاظم الغضب الشعبي بين العراقيين ضد إيران لوقف تدخلاتها في بلادهم.

وأوضح رئيس غرفة التجارة الايرانية العراقية يحيى آل اسحاق، أن “حجم التبادل التجاري للسلع غير النفطية بين إيران والعراق يتراوح بين 70 الى 80 ملايين دولار”.

وبيّن آل اسحاق في تصريح لوكالة أنباء (فارس) أن “ايران لديها امكانية تصدير 15 مليار دولار سنويا من الطاقة الكهربائية لدول الجوار”.

وتأتي هذه التصريحات بينما انطلقت هذا الشهر في العراق حملات لمقاطعة البضائع الإيرانية، بسبب الهجوم الإيراني على الاحتجاجات الشعبية في العراق.

وتحت هاشتاج #خليها_تخيس أطلق نشطاء عراقيون دعوات لمقاطعة كافة السلع الإيرانية، ردا على اعتبار مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي مظاهرات العراقيين “فوضى” ويقف ورائها “مخربون”.

كما تحدث رئيس غرفة التجارة الايرانية العراقية عن أن الزوار بين البلدين يبلغ 7 ملايين بالوقت الراهن.

وأوضح أن “ايران بامكانها ايجاد وضع مماثل مع سوريا، حيث العديد من الايرانيين يرغبون بزيارة مرقد السيدة زينب (ع) في دمشق”.

وتشمل أهم الصادرات الإيرانية إلي العراق ‘أجزاء ومكونات التوربينات البخارية’ ، ‘الألواح ، الصفائح الرقيقة والأشرطة البلاستيكية’ ، منتجات الألبان مثل ‘الحليب’ ، ‘الجبن’ ، ‘الكريمة’ و ‘الآيس كريم’ ، الأجهزة المنزلية ، والأدوات الصحية والفواكه والخضروات.

وكان رئيس منظمة تنمية التجارة الإيرانية، مجتبىي خسروتاج قال في تصريحات صحفية في فبراير/ شباط 2018 إن “إيران تتحكم بالتجارة الخارجية العراقية بنسبة 16%”، مؤكدا أن “العراق واحداً من أهم أسواق الصادرات الإيرانية”. وأوضح أن “بلاده تمكنت خلال السنوات الثلاث الماضية من السيطرة على نسبة 19 % من التجارة الخارجية العراقية بالنسبة للمواد الغذائية”.