الأخبارسلايدر

التايمز: مرتزقة بوتين يرتكبون أعمال قتل ونهب في جمهورية أفريقيا الوسطى

نشرت صحيفة التايمز البريطانية، اليوم الأحد، تقريرا عن دور المرتزقة الروس المتزايد في أفريقيا، بعنوان “مرتزقة بوتين ينقلون حربه مع الغرب إلى أفريقيا”.

ويسلط الكاتب الضوء على تقرير نشرته لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة، اتهمت فيه “مدربين عسكريين روس بارتكاب أعمال قتل ونهب” في جمهورية أفريقيا الوسطى، وهو ما تنفيه موسكو.

ويقول الكاتب “ألقى تقرير الأمم المتحدة المؤلف من 184 صفحة الضوء على ما يصفه الخبراء بالمشاركة الروسية المتزايدة في أفريقيا، في الوقت الذي تحاول فيه إبراز النفوذ العالمي من خلال نشر المرتزقة، وكثير منهم من مجموعة فاغنر، وهي شركة مقاولات عسكرية سرية يُزعم أن يفغيني بريغوزين يديرها. وهو محكوم سابق تحول إلى ملياردير وحليف للرئيس بوتين”.

ويضيف الكاتب “تم نشر مرتزقة فاغنر في جميع أنحاء العالم من فنزويلا إلى سوريا، حيث قُتل العشرات في معركة مع القوات الأمريكية. والآن انتقلوا إلى الدول الأفريقية التي مزقتها الحروب، مما جعلها أحدث بؤر التوتر في علاقات موسكو مع الغرب”.

وينقل الكاتب عن سيث جونز، من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، قوله “لقد أحصينا 26 دولة، معظمها في أفريقيا، حيث يعمل المرتزقة الروس. والمشكلة أن هؤلاء المرتزقة متورطون في الفظائع والفساد”.

ويشير الكاتب إلى أنه “عندما ناشدت جمهورية أفريقيا الوسطى، الغنية بالمعادن ولكنها غير مستقرة منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960، المساعدة من روسيا في إنهاء حربها الأهلية الأخيرة، يبدو أن الكرملين قد اتجه مرة أخرى إلى بريغوزين. وشرعت قواته في انتزاع السيطرة على مناجم الذهب والماس من المتمردين”.

ويضيف: أن بريغوزين “يتمتع الآن بعلاقات مع العديد من شركات التعدين والأمن والخدمات اللوجستية التي تم إنشاؤها في هذه البلاد منذ عام 2017، وقد زاد عدد المدربين الروس الذين أرسلوا لدعم الرئيس فوستان أركانج تواديرا في معركته ضد الجماعات المتمردة الإسلامية على مر السنين من عدد قليل، ليصل من مائة إلى أكثر من 2000 اليوم”، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.

ويقول الكاتب: “انحرفت المحاولة الروسية لجذب القلوب والعقول: فمعارضو الحكومة يطالبون بطرد رجال فاغنر، كما يسمون هؤلاء المرتزقة محليا”. لكن ذلك بنظره “غير محتمل. إذ يبدو أن روسيا تحكم القصر الرئاسي في بانغي حيث جلس إمبراطور أفريقيا الوسطى جان بيدل بوكاسا على عرشه حتى الإطاحة به في عام 1979. وقد عُين فاليري زاخاروف، وهو ضابط مخابرات روسي، في منصب رئيس أمن الرئيس الحالي تواديرا وله مكتبه الخاص في المبنى العصري. المرتزقة الروس يشكلون الحرس الرئاسي”.

وبحسب بول سترونسكي من مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، “تريد روسيا أن تُؤخذ على محمل الجد كقوة جيوسياسية. ويستمر الغرب في منحها الفرص”.

“لكن في جمهورية أفريقيا الوسطى، ثبت أن وعد روسيا بالاستقرار مجرد وهم. وأضاف سترونسكي أنه لم تعد جمهورية أفريقيا الوسطى أكثر استقرارا مما كانت عليه، في الواقع تبدو أسوأ من ذي قبل”، وفق الكاتب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى