تقاريرسلايدر

“البقاء في الجزر أشبه بالانتحار”.. إعصار إيرما يضرب جزر فلوريدا بكل قوته

إعصار إرما تسبب في إنقطاع الغاز والمياة والكهرباء عن أكثر من مليون منزل
إعصار إرما تسبب في إنقطاع الغاز والمياة والكهرباء عن أكثر من مليون منزل

شهدت ولاية فلوريد الأمريكية بعد أن ضربها إعصار إيرما انقطاع الكهرباء والغاز بشكل كامل عن نحو مليون منزل، كما غمرت المياه بعض مناطق مدينة ميامي الساحلية والتي وصل عمق مياه الأمطار في بعض مناطقها إلى 60 سنتيمترا.

وضرب مركز الإعصار إيرما السواحل الغربية لشبه جزيرة فلوريدا الأمريكية في الوقت الذي خفضت فيه السلطات المختصة قوته إلى التصنيف الثالث.

وحذرت السلطات الأمريكية من أن إيرما ربما يتجه لاستعادة قوته مرة أخرى.

ويأتي ذلك بعد ساعات من ضرب مركز الإعصار ذاته الجزر الجنوبية للولاية كإعصار من الفئة الرابعة.

ومن المتوقع أن يضرب الإعصار جزر كيز برياح تصل سرعتها إلى 209 كليومترات في الساعة، قبل أن يتجه إلى منطقة الشمال الغربي نحو ساحل خليج فلوريدا.

وأصدرت سلطات الولاية أوامر بإجلاء أكثر من 6.3 مليون شخص من السكان عن منازلهم خشية تعرضهم “لمخاطر على الحياة”.

وكان الإعصار قد دمر بالفعل مناطق في الكاريبي وأسفر عن وفاة نحو 25 شخصا.

وتشير توقعات إلى أن الإعصار سيستمر خلال ساعتين في منطقة جزر فلوريدا كيز، التي تتضمن منطقة كي ويست.

وكان مسؤول قد حذر من أن البقاء في الجزر “أشبه بالانتحار”.

وتشير أنباء إلى انقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من 430 ألف منزل مع تحرك مركز الإعصار تجاه البر الرئيسي لولاية فلوريدا.

وتقع مدن أمثال تامبا وسانت بيترسبورغ في مسار الإعصار، ولم تتعرض منطقة تامبا باي، التي يبلغ تعداد سكانها زهاء ثلاثة ملايين نسمة، لإعصار كبير منذ عام 1921.

وقال ريك سكوت، حاكم فلوريدا، لبرنامج “توداي شو” لقناة إن بي سي إنه على الرغم من أن السلطات كانت قد استعدت خلال أسابيع لوصول إيرما، إلا أن التوقعات بشأن هذا الإعصار الكبير “مرعبة جدا”.

خسائر فادحة

ويعتبر إعصار إيرما أشد إعصار في منطقة المحيط الأطلنطي منذ عشر سنوات، وأسفر عن وقوع خسائر فادحة بالفعل في عدد من جزر الكاريبي:

كوبا: ذكر مسؤولون أن الإعصار أسفر عن وقوع “خسائر جسيمة”، من دون الإسهاب بمزيد من التفاصيل، وقالوا إن عدد الضحايا لم يتأكد بعد، حسبما أشارت وكالة فرانس برس للأنباء.

جرز سان مارتن وسان بارثيلمي: قال مسؤولون فرنسيون إن ستة من عشرة منازل في سان مارتن، وهي جزيرة مملوكة لكل من فرنسا وهولندا، التي تضررت بشدة على نحو حال دون الإقامة فيها. كما ذكر المسؤولون أن تسعة أشخاص لقوا مصرعهم وفقد سبعة آخرون في الأراضي التابعة لفرنسا، في حين قتل اثنان في المنطقة التابعة لهولندا.

باربودا: يقال إن الجزيرة الصغيرة أصبحت خالية تقريبا من السكان، كما ألحق الإعصار دمارا بنحو 95 في المئة من الأبنية. وقدر غاستون براون، رئيس وزراء أنتيغوا و باربودا، تكلفة الإعمار بنحو 100 مليون دولار، مع تأكيد وفاة شخص.

أنغويلا: أسفر الإعصار عن حدوث خسائر فادحة ووفاة شخص.

بورتو ريكو: يعيش ما يربو على ستة آلاف شخص في مساكن إيواء فضلا عن انقطاع الكهرباء عن الكثيرين، وتأكد وفاة ثلاثة أشخاص.

جزر فرجين البريطانية: أشارت أنباء إلى وقوع خسائر فادحة ووفاة خمسة أشخاص.

جزر فرجين الأمريكية: خسائر فادحة في البنية التحتية، ووفاة أربعة أشخاص.

هايتي وجمهورية الدومينيكان: تضررا بالإعصار، غير أن الخسائر ليست بالشدة التي يثار مخاوف بشأنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى