آراءمقالات

البشارات والقرآن

Latest posts by صفوت بركات (see all)

لماذا  كل حين تكتب بشارات وبعدها تخوفنا من شرور ثم تعيد البشارات وكأنك ترى ما لا نراه؟

الحقيقة في القرآن وبجهد قليل تطمئن وتضرب بكل الكيد والمكر عرض الحائط وفقط، بل هو قرآن مجيد،

 قال تعالى:

(يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ {32} هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ {33}). [ التوبة].

وقال الله عزَّ وجل: ﴿يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ {8} هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ {9}﴾ [الصف].

من الإعجاز في الآيات وبين يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ ..و(( يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا ))

أي ما يعدونه وما يفكرون فيه ويبحثون عنه من وسائل في يريدون أن يطفئوا وبين تنفيذ فعلا ما أعدوه فعلا من وسائل وأدوات وطرق ومكر وحيل في يريدون ليطفئوا ….

يريد الكفار أن يطفئوا نور الله بأفواههم: وهنا لا يقتصر القول فقط على الحملات التي شنها الكفار الذين عاصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهدوا ما شهدوا من المعجزات التي لا تقبل الشك أبداً بأنه نبي مرسل، بل تتعدى ذلك الزمن إلى يومنا هذا ليقوم أعداء الدين بمحاربته وتشويه سمعته والنيل من أحكامه عبر وسائل الإعلام والمؤتمرات والندوات، وستستمر إلى يوم القيامة، وهنا يكمن إعجاز القرآن الكريم الكتاب الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما أخبرنا عن أمور غيبية نشهدها اليوم بعد مرور أربعة عشر قرناً من البعثة، وذلك من خلال استخدام صيغة الفعل بالمضارع ليدل على الحال (زمن النبوة)، والاستقبال (الاستمرار) إلى عصرنا الحالي.

وهو التحدي كما كان في زمن البعثة ونزول الوحي بالقطع بمآل أبي لهب وزوجته وهم أحياء فلم يكذبوا الوحي بدخولهم في الإيمان والإسلام على سبيل تكذيبه فحيل بينهم وبين هذا واليوم الإعلاميين والمنافقين والكفار والمشركين لم ينتهوا عن الطعن وإلى يوم القيامة ومع فشل من سبقهم يتحقق القرآن بمعانية تامة كاملة غير منقوصة وحيل بينهم وبين هذا لا هم آمنوا ولا هم انتهوا عن الإرادة عن إطفاء النور مع الإباء والامتناع عن التحقيق لغايتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى