الأخبارسلايدرسياسة

البارزاني : سنجري الاستفتاء وتعالوا أبيدونا

 

مسعود البارزاني
مسعود البارزاني

قال رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود البارزاني أنه لن يقبل التهديد من أي دولة ، مؤكدا أن  المفاوضات بين أربيل وبغداد: تستطيع التوصل إلى اتفاق بشأن الاستقلال والحدود والمياه والنفط والغاز بإشراف المجتمع الدولي، وأن نصبح جيراناً متعاونين بدون أي خلافات، ويمكننا الانتظار حتى عام أو عامين”.

وتمني  البارزني في تصريحات صحفية له : الأ يؤثر الاستفتاء على علاقاتنا مع تركيا، لكننا لن نقبل التهديد من أحد، وأرغب أن تصل رسالتي بوضوح للمسئولين الأتراك بعدم استخدام لغة التهديد معنا، لأننا لن نقبل التهديد من أي دولة أو شخص،

وتساءل البارزاني رافع رأية التحدي ما الذي قمنا به؟ شعب يقول: نريد أن نستقل، تفضلوا واسألونا لماذا تقولون ذلك؟ وما الذي جعلكم تطالبون بهذا؟ وبدل التهديد فليقولوا ماذا تريدون؟ نحن سنجري الاستفتاء وليأتوا ليبيدونا”.

 

وحول  دعوات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون  لتأجيل الاستفتاء: رد البارزاني “قلنا لممثلي الولايات المتحدة وجهاً لوجه إن الموقف الأمريكي هذا مثير للاستغراب بالنسبة لنا، نحن لا نعلم ما هو الذنب الذي اقترفناه، نحن نطالب بحقنا، بأن يعبر شعب عن رأيه، ونحن نعد هذا الموقف موقفاً غريباً”.

وعن ما قدم للاقليم من بدائل  عن الاستفتاء قال البارزاني: “وصلت العديد من الأفكار والمقترحات، لكن جميعاً لم ترقَ لتحل  محل الاستفتاء”، متابعاً: “الاستفتاء ليس نهاية العالم، وستبدأ مفاوضات جادة بعد الاستفتاء، هم يقولون لنا: لا تجروا الاستفتاء وتعالوا للحوار، على ماذا نتحاور؟ رفض الاستفتاء يعني عدم الاقتناع بأي شيء آخر،

وأردف  خلافنا هو مع بغداد وليس مع أمريكا أو المجتمع الدولي، نحن نريد التوصل إلى تفاهم مع بغداد بضمانات دولية وأمريكية، في حين تقول بغداد: نحن لن نقبل بالاستفتاء لا الآن ولا مستقبلاً، وما دام الأمر كذلك فإننا لن نقبل بالتبعية لا الآن ولا مستقبلاً”.

وتابع: “حاولنا كثيراً تغيير الموقف الأمريكي وقلنا لهم اعتقدنا أن الولايات المتحدة ستعوض كل التضحيات التي قدمتها البيشمركة وكرددستان، ما هو الذنب الذي نقترفه حينما نقول إننا نريد الاستقلال؟ تعالوا لنتحاور بشأن كيفية الوصول لهذا الهدف، لكنهم يقولون كلا لا تجروا الاستفتاء وتعالوا للحوار، ما هو الضامن؟ أجِل هذا ولا تفعل ذلك، هذه 14 سنة والولايات المتحدة تقوم بهذا معنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى