أمة واحدةسلايدر

البابا فرنسيس في ميانمار وبنجلاديش لبحث مأساة “الروهنجيا “

 

البابا فرنسيس

وصل البابا فرنسيس، اليوم الاثنين، إلى ميانمار في زيارة تستمر ثلاثة أيام وتتسم بالحساسية في بلد يشكل البوذيون غالبية سكانه واتهم مؤخرا “بتطهير اتني” ضد الروهنغيا المسلمين الذين يعيشون في غرب البلاد.

ووصل البابا  إلى مطار يانغون العاصمة الاقتصادية لميانمار في أول زيارة لحبر أعظم إلى هذا البلد الذين يشن حملة  شديدة أسهمت في تشريد 650من مسلمي الروهنجيا .

وكتب البابا في تغريدة على تويتر “بينما أستعد لزيارة ميانمار وبنغلاديش، أرغب في أن أوجه لشعبيهما تحياتي”. وأضاف “انتظر بفارغ الصبر لقائهما”، وسيترأس البابا قداسا كبيرا في الملعب الرياضي في يانغون ويعقد لقاءات رسمية سيتم بحث قضية الروهنغيا خلالها.

وسيجري محادثات مع قائد الجيش مين أونغ هلاينغ الذي تتهمه منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بأنه المسئول الرئيسي عن حملة القمع في ميانمار.

كما سيلتقي أونغ سان سو تشى الحاكمة الفعلية للبلاد وحائزة نوبل للسلام التي تضررت صورتها إلى حد كبير بسبب عدم تحركها في قضية الروهنغيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى