الأخبارتقاريرسلايدر

النظام السوري اعتقل المئات من مناطق نُفذت بها اتفاقات مصالحة

اختفاء قسري - سوريا الأمة| محمد أبو سبحةــ قالت الشبكة السورية لمعلومات حقوق الإنسان في أحدث تقاريرها إنها وثقت أكثر من 600 حالة اعتقال تعسفي الشهر الماضي، ويعتبر النظام السوري مسئولا عن 87% من الاعتقالات التعسفية الواردة بالتقرير.

وتشير تقديرات الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن أعداد المعتقلين منذ بداية الثورة السورية عام 2011 تفوق 215 ألف معتقل.

وقال التقرير إن قوات النظام السوري قامت بعمليات اعتقال موسعة استهدفت من هم بين 18 و42 عامًا خلال شهر يوليو/تموز الماضي، بالإضافة إلى عمليات اعتقال وإخفاء قسري للمدنيين بالمناطق التي خضعت لاتفاقات مصالحة مع النظام وبشكل خاص محافظتي ريف دمش ودرعا، كما اعتقلت ذوي مسلحي المعارضة في مدن حماة وحلب واللاذقية.

ويعد ذلك خرقا لتعهد الجانب الروسي الذي كان ضامنا في اتفاقات التسوية والمصالحة بين المعارضة والنظام في المناطق التي عادت إلى سيطرة قوت الأسد منذ شهر أبريل/ نيسان الماضي وكانت أولها الغوطة الشرقية، حيث تعهدت روسيا بعدم وقوع أي أعمال انتقامية وتأجيل تجنيد المطلوبين في الوقت الحالي.

كذلك واصلت قوات الإدارة الذاتية الكردية الاعتقالات التعسفية بحق نشطاء المجتمع المدني، بالإضافة إلى المدنيين العرب لدي مرورهم من نقاط تفتيش تابعة لها في محاظتي الرقة والحسكة. وتقول تقارير إخبارية وحقوقية إن عمليات اعتقال مستمرة تقوم بها القوات الكردية بهدف التجنيد الإجباري للشباب خاصة لأبناء العائلات بالمخيمات التي تفرض سيطرتها عليها.

ونفذت كذلك فصائل المعارضة المسلحة الشهر الماضي عمليات اعتقال بحق المدنيين في ريفي حلف الشمالي والشرقي تركزت في مدن عفرين وأعزاز والباب.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لا يقل عن 674 حالة اعتقال تعسفي في سوريا خلال شهر يوليو/ تموز الماضي، كان النظام أكبر المسئولين عنها بواقع 419 حالة، تلاه تنظيمي “الدولة الإسلامية” وهيئة تحرير الشام بواقع 52 حالة.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت منذ مطلع العام الحالي 4 آلاف و729 حالة اعتقال تعسفي على يد الأطراف الرئيسية الفاعلة في سوريا.

الآلاف السجناء قتلوا في السجون

وكان نظام الأسد قد سلّم خلال الأيام الماضية دوائر النفوس التابعة له، قوائم بأسماء الآلاف من السجناء الذين ماتوا تحت التعذيب في معتقلات النظام، وبيّن ناشطون حقوقيون أن القوائم الأولى ضمت ألف شهيد من مدينة داريا بريف دمشق، و750 شهيداً من الحسكة، و550 شهيداً من حلب، و460 شهيداً من المعضمية، و30 شهيداً من يبرود.

وكان نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بدر جاموس، قد شدّد على أن تسليم النظام قوائم بأسماء المعتقلين المتوفين تحت التعذيب لسجلات النفوس، يكشف حجم جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية داخل معتقلات النظام، والتي اعتبر أنه لا يمكن للأمم المتحدة أو لجنة التحقيق الدولية التغاضي عنها. 

13 ألف شهيد في سوريا

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد ذكرت أن العدد الكلي للشهداء تحت التعذيب قد تجاوز حاجز الـ 13 ألف شهيد منذ مارس/ آذار 2011، فيما يعتقد ناشطون حقوقيون أن العدد أكبر من ذلك بكثير حيث يوجد عشرات الآلاف من المختطفين والمغيبين قسرياً.

وتقول إحصائات غير رسمية أن هناك ما بين 80 الي 85 ألف مختفٍ قسرياً في سوريا علي يد قوات النظام وجميع أطراف النزاع.

وتتهم منظمات دولية نظام الأسد بارتكاب جرائم حرب بحق المعتقلين في سجونه، وسبق أن تحدثت منظمة “هيومن رايتس ووتش” عن عمليات تعذيب وحشية تحدث بحق معتقلي الرأي، وكشفت عن وجود “محارق” تستخدمها قوات النظام للتخلص من جثث المعتقلين بعد موتهم نتيجة عمليات التعذيب.

تعذيب وحشي

وقال حقوقيون إن المعتقلين في السجون والفروع الأمنية للنظام، تمارس ضدهم أساليب تعذيب وحشية، تتسبب بحالات الوفاة، أو الإصابة بأمراض مزمنة، مترافقة مع حرمان من الغذاء والأدوية والعلاج اللازم.

وكان أحد العسكريين المنشقين عن النظام ، والمعروف باسم “القيصر” قد سرب 55 ألف صورة لنحو 11 ألف معتقل، وتوضح الصور عمليات التعذيب والقتل الممنهجة.

وجرائم القتل بسبب التعذيب التي رصدتها منظمات حقوقية محلية ودولية في سوريا مستمرة من إندلاع الثورة السورية في عام 2011، فيما يستمر النظام السوري في إنكار هذه الجرائم ويلصقها دائما بالتنظيمات الإسلامية المسلحة كالقاعدة وداعش وغيرها.

يذكر أنه في سوريا يوجد حصانة كامله ضد الجرائم التي تنتهك حقوق الإنسان المرتكبة من المخابرات أو الشرطة العسكرية. مما يمنع حاليًا رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الجنائية الدولية. ولذلك فهي تقع في الاختصاص القضائي الوطني لدول طرف ثالث مثل ألمانيا للتحقيق في هذه الجرائم ومقاضاة مرتكبيها.

نظام الأسد يسلم قوائم بأسماء 3000 معتقل قضو تحت التعذيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى