أمة واحدةسلايدر

الاحتلال يقتحم بلدة شرق «نابلس» لهدم 21 منزلًا ومسجدًا

الأمة| أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أهالي إحدى بلدات الضفة الغربية، بهدم 21 منزلًا ومسجدًا، بدعوى البناء بدون ترخيص.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة «روجيب»، شرق نابلس، ووزع إخطارات بالهدم لعدد من المنازل قيد الإنشاء، في منطقتي «خلة الضحاك» و«الصلاجات»، بالإضافة إلى إخطار بوقف بناء مسجد.

وتنص اتفاقية «أوسلو 2»، الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والكيان الصهيوني عام 1995، على حظر البناء أو استصلاح أراضٍ في المنطقة «ج» دون تراخيص من سلطات الاحتلال، وهو أمر شبه مستحيل في منطقة تمثل 60 بالمئة من مساحة الضفة.

وبحسب مسؤول ملف الاستيطان شمالي الضفة، «غسان دغلس»، فإن عدد الإخطارات، التي وزعت، بلغ حوالي 21 إخطارا بالهدم لمنازل ومسجد، بحسب تصريح لوكالة الأناضول التركية.

وأوضح أن «هناك استهداف -إسرائيلي- للمنطقة الشرقية في بلدة رجيب، واستفزاز مستمر للمواطنين، بحجة أن هذه المنازل مبنية في مناطق «ج»، وأضاف أن يوجد على أطراف البلدة معسكر للجيش الإسرائيلي، بخلاف مستوطنة «إيتمار»، وهي مقامة في المنطقة الشرقية من البلدة، في حين لا يوجد أي توسع للبلدة.

وكانت قوات الاحتلال، هدمت يوم الخميس الماضي، منزلين لفلسطينيين، وأخطر 12 منشأة أخرى، بينها مساكن، بالهدم في محافظة الخليل جنوبي الضفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى