الأخبارسلايدرسياسة

الاحتلال يصيب 50 فلسطينيا على حدود غزة في مسيرة العودة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الجمعة، عن إصابة 50 متظاهرا، بجراح مختلفة، من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي شرقي قطاع غزة، خلال مشاركتهم في فعاليات مسيرة العودة

وقالت الوزارة في بيان لها إن من بين المصابين، 19 شخصا أصيبوا بالرصاص الحي، من دون أن توضح حالة بقية الجرحى. وأشارت إلى أنه من بين الإصابات، 8 مسعفين وصحفي، (لم توضح طبيعة إصاباتهم).

وتوافد فلسطينيون حاملين الأعلام الفلسطينية نحو حدود قطاع غزة، الجمعة، للمشاركة في “مسيرات العودة وكسر الحصار” الأسبوعية.

وقال مصدر إسرائيلي الجمعة،  إن تل أبيب توصلت إلى اتفاق تهدئة جديد في قطاع غزة مع حركة حماس برعاية أممية.

كما هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) نقلت عن مصدر محلي، لم تكشف عن اسمه، أنه “تم التوصل إلى اتفاق هدنة مع حماس برعاية الأمم المتحدة”.

الهيئة أضافت أن “الاتفاق يتضمن وقف إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة وغيره من الأعمال العدائية، مقابل إلغاء الإجراءات العقابية الإسرائيلية الأخيرة”.

وأشار المصدر إلى أن إسرائيل استجابت لطلب أممي ومصري بتوسيع منطقة الصيد قبالة شواطئ القطاع، فضلا عن نقل المحروقات. إلا أن الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية قال إن 4 حرائق اندلعت الجمعة في غلاف غزة، نتيجة بالونات حارقة أطلقت من القطاع.

ولم تعلن حماس رسميا التوصل إلى اتفاق تهدئة جديد مع إسرائيل، غير أن الناطق باسم الحركة حازم قاسم شدد في بيان، الجمعة، على أن الاحتلال لا خيار أمامه إلا تنفيذ كسر الحصار عن القطاع.

وأعلنت حماس، الجمعة، تلقي رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية اتصالا هاتفيا من المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف؛ لبحث تفاهمات التهدئة مع إسرائيل ورفع الحصار عن غزة.

وسمح الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، باستئناف دخول شحنات الوقود إلى غزة ووسع مجددا نطاق صيد السمك، حسبما أعلن مسؤولون فلسطينيون ومصدر في الأمم المتحدة.

وكان الاحتلال الإسرائيلي قد منع، الثلاثاء، إدخال إمدادات الوقود إلى غزة بعد أن أُطلقت من القطاع بالونات حارقة جديدة باتجاه البلدات الإسرائيلية، تسببت في احتراق أراض زراعية في الجانب الإسرائيلي. 

وقال مصدر في الأمم المتحدة التي تقود مع وسطاء مصريين جهود التهدئة بين إسرائيل وحركة حماس ، إن السلطات الإسرائيلية قد وافقت على تخفيف القيود مقابل استمرار التهدئة، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

و أضاف أنه “تم الاتفاق على وقف فوري لإطلاق الأجسام الحارقة وغيرها من أعمال العنف. ستسمح إسرائيل مجددا بإدخال الوقود إلى محطة إنتاج الطاقة الكهربائية في غزة، وبإعادة قوارب الصيد المصادرة وبتوسيع نطاق منطقة صيد السمك إلى 15 ميلا بحريا”.

ومنذ مارس 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

يقمع جيش الاحتلال الإسرائيلي تلك المسيرات بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى