الأخبارسلايدر

الاحتلال يستأنف تصدير الغاز لمصر بعد توقف الحرب في غزة

استؤنفت صادرات غاز الاحتلال إلى مصر بعد توقفها بسبب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ورد فصائل المقاومة الفلسطينية التي استهدفت مصالح استراتيجية للاحتلال من بينها حقول غاز وأنابيب نفط.

وأعلنت شركة ديليك للحفر، الشريكة في خط أنابيب غاز شرق المتوسط بين العريش وميناء عسقلان في فلسطين المحتلة استئناف الصادرات، بعد أن بدأ سريان اتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين الجمعة الماضية.

واستؤنفت التدفقات عبر خط الأنابيب، الذي يمر جانب منه أمام شواطىء غزة.

وشهد التصعيد قيام شركة شيفرون للطاقة بوقف عملياتها مؤقتاً في حقل تمار البحري الإسرائيلي الذي يزود مصر ببعض الغاز بعد تقارير أفادت باستهداف المقاومة الفلسطينية لمنشآت الغاز البحرية.

وقالت شيفرون في بيان يوم الجمعة الماضية، إن وزارة الطاقة أصدرت تعليمات للشركة بإعادة تشغيل منصة حقل الغاز البحري تمار الذي تشغله وتملك 25% فيه، وذلك بعد تسعة أيام من إغلاقها خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأوضحت شيفرون أن إنتاج منصة حقل تمار للغاز، في البحر المتوسط، من المتوقع أن يبلغ طاقته الكاملة في غضون 36 ساعة من بدء التشغيل.

أنتج الحقل 8.2 مليار متر مكعب من الغاز في 2020، منها 7.7 مليار لدولة الاحتلال و0.3 مليار اتجهت إلى مصر و0.2 مليار إلى الأردن، وفقاً لبيانات من شركة الطاقة الإسرائيلية ديليك التي تملك حصة فيه.

كانت ديليلك للحفر الإسرائيلية قد وقعت في الشهر الماضي، مذكرة تفاهم غير ملزمة مع مبادلة المملوكة للصندوق السيادي الإماراتي لبيع حصتها البالغة 22% في حقل تمار وينتظر وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية النهائية بحلول 31 مايو/أيار الجاري.

وبموجب الصفقة ، ستدفع الشركة الإماراتية ما يصل إلى 1.1 مليار دولار مقابل الحصة.

وتتوزع باقي حصة الحقل على شركات إسرامكو 28.75٪ ، وتمار للبترول 16.75٪ ، و دور غاز 4٪ وايفرست 3.5٪.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى