الأخبارسلايدرسياسة

الاحتلال يبدأ في شق طريق لتوسيع بؤرة الاستيطان شمال الضفة الغربية

قال مراد شتيوى، مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان فى شمال الضفة الغربية المحتلة إن آليات الاحتلال الإسرائيلى وجرافاتها شرعت فى شق طريق استيطانى ونصبت الخيام بالمنطقة بين بلدتى تل وفرعتا، تمهيدا لتوسيع البؤرة الاستيطانية “جلعاد ” المقامة على أراضى قرية تل وجيت شمال الضفة.

وأكد شتيوى فى تصريح صحفية، أن ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلى مؤشر واضح على النزعة الاستيطانية التى تقودها حكومة اليمين المتطرفة، والتى نشطت مؤخرا بعد قرارات الادارة الامريكية التى أعطت الضوء الأخضر لحكومة الاحتلال لمصادرة الاراضى والتوسع الاستيطانى وفرض وقائع عملية على الأرض والقضاء على حل الدولتين.

وأضاف أن الاعتراف ببؤرة جلعاد وتوسعتها يأتى امتدادا لهجمة مسعورة فى جميع أنحاء الضفة الغربية تشمل شق طرق وبناء وحدات استيطانية جديدة بمجملها تهدف إلى القضاء على حلم الشعب الفلسطينى فى إقامة دولة متواصلة جغرافيا وقابلة للحياة.

وكان وزير الدفاع الاسرائيلى افيجدور ليبرمان قد اعلن عقب مقتل احد المستوطنين قبل عدة ايام عن الاعتراف بالبؤرة الاستيطانية حفات جلعاد فرب نابلس واعطائها صفة مستوطنة رسمية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى