الأخبارسلايدرسياسة

الاحتلال الإسرائيلي يمنع مؤتمرا في القدس يدين قرار ترامب

منعت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، نشطاء فلسطينيين في مدينة القدس، من عقد مؤتمر صحفي، ينظمه “علماء دين، وأعيان المدينة”، للتنديد بقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

ووصلت قوات من الشرطة إلى فندق “الدار”، في حي الشيخ جراح، حيث كان من المقرر عقد المؤتمر، وأبلغت القائمين عليه بمنعه.

وقال شهود عيان لوكالة “الأناضول” إن الشرطة اعتقلت 3 نشطاء فلسطينيين، كانوا يهمون بالمشاركة في المؤتمر قبل منعه.

من ناحيته، قال الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا (غير حكومية) وخطيب المسجد الأقصى، في رسالة مسجلة إن “منع المؤتمر الصحفي يتعارض مع حقوق الإنسان.. هذه هي الديمقراطية الزائفة التي يدعيها الاحتلال “.

وأضاف: ” كان علماء وشخصيات القدس ينوون عقد المؤتمر من أجل ايصال صوت القدس”.

وقرأ الشيخ عكرمة في رسالته المسجلة نص الرسالة التي كان من المقرر الإعلان عنها في المؤتمر، وقال: ” نعلن أن خطة ترامب ووعده بمن لا يملك لمن لا يستحق، لن يتحقق “.

وأضاف: ” نعلن عزمنا الدفاع عن قدسنا بكل ما نملك، انها مدينة الله ومهوى أفئدة المؤمنين والاولياء والصالحين، ونقول لترامب اقرأ التاريخ جيدا، لتعرف إنك اخترت الخيار الخطأ وسلكت الطريق الذي يؤدي إلى اللاشيء، كما ونقول له إن القدس وما حولها لن تهدأ ولن تستقر ولن تسلم قيادتها الا لمن امتلأت قلوبهم بالرحمة”.

وقال الشيخ صبري: ” نطالب جميع دول العالم الوقوف بكل قوة وحزم ضد كل دولة تعلن نيتها نقل سفارتها إلى مدينة القدس، ونطالب كل الدول العربية والاسلامية إلى فرض عقوبات سياسية واقتصادية ضد أمريكا وصولا إلى اغلاق سفاراتها في الدول العربية والإسلامية وسحب الاستثمارات والودائع العربية والاسلامية من بنوكها ومن مؤسساتها المصرفية”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى