الأخبارسلايدرسياسة

الاتحاد الأوروبي: أجهزتنا الاستخباراتية فشلت في التنبؤ بما حدث في أفغانستان

اعتبر الاتحاد الأوروبي بأن سقوط أفغانستان بأكملها في قبضة حركة “طالبان” أمرًا كارثيًا، لاسيما نظرا لحجم المبالغ المالية التي استثمرها الغرب بهذا البلد في العقدين الماضيين.
ورجح المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، في كلمة ألقاها اليوم الخميس خلال اجتماع طارئ للجنتي الشؤون الخارجية والتنمية في البرلمان الأوروبي، أن سرعة التطورات الميدانية الأخيرة في أفغانستان أصبحت مفاجئة ليس للغرب فقط، بل ولـ”طالبان” أيضا.
ووصف بوريل مستجدات الوضع هناك بأنها “كارثة للشعب الأفغاني وللثقة التي يتمتع بها الغرب في العالم”، متسائلا: “أين كانت أجهزتنا الاستخباراتية التي فشلت في التنبؤ بذلك؟ أنا على قناعة بأنه حتى طالبان لم تتوقع ذلك”.
وأقر بوريل بأن الغرب استثمر في أفغانستان بموارد ضخمة، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وحدها كانت تنفق 300 مليون دولار على الملف الأفغاني يوميا خلال السنوات الـ20 الماضية.
ويأتي ذلك بعد سيطرة حركة “طالبان” الأحد الماضي على العاصمة كابل دون مواجهة أي مقاومة تذكر من قبل قوات الحكومة المعترف بها دوليا، وذلك بعد سحب حلف الناتو معظم قواته من البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى