الأخبارسلايدر

الإندبندنت: الاحتلال أفرط في قتل الأطفال و “غير المقاتلين” في غزة

نبدأ الجولة في الصحف البريطانية من الإندبندنت، وتقرير لمراسلتها لشؤون الشرق الأوسط بيل تريو بعنوان: “أسوأ كابوس: عن أشد الليالي دموية في الهجمات الإسرائيلية على غزة”.

وتحقق المراسلة في ما حدث في غزة مساء يوم 16 مايو، حين قتل ما لا يقل عن 45 مدنيا، بينهم 18 طفلا، في عشرات الغارات الجوية على حي الرمال.

وتقول ترو إنه بالنسبة للمدنيين الفلسطينيين، كانت تلك الليلة الأشد دموية في القصف خلال الصراع الأخير بين المقاتلين في غزة وجيش الاحتلال.

وتشير إلى أن الهجوم أثار تساؤلات حول ما إذا كانت إسرائيل قد انتهكت المعايير الدولية من خلال شن غارات جوية، دون سابق إنذار، على جيب تقطنه غالبية من المدنيين، ما أدى إلى قتل “غير مبرر” لغير المقاتلين.

وقال صالح حجازي، نائب المدير الإقليمي لمنظمة العفو الدولية، للصحيفة: “من المرجح أن يكون القصف الشديد على شارع دون سابق إنذار بمنازل مليئة بالمدنيين غير متناسب، وهي جريمة حرب”.

وأضاف: “حتى لو كانت المنازل المدمرة والوفيات والإصابات المدنية ناجمة بشكل غير مباشر عن قصف هدف عسكري، فهذه هي الظروف التي كان ينبغي للجيش الإسرائيلي أن يتنبأ بها ويحتسبها”.

ويشير التقرير إلى أن جيش الاحتلال يرفض بشدة هذا الرأي، قائلا إن طائراته الحربية كانت تستهدف البنية التحتية العسكرية لحركة حماس في تلك الليلة، بما في ذلك شبكة من الأنفاق تحت الأرض – تُعرف باسم “المترو” – والتي يقال إنها تقع جزئيا تحت الشوارع في حي الرمال، بما في ذلك شارع الوحدة، حيث تم تدمير العديد من المنازل.

واعترف مسؤول عسكري إسرائيلي كبير للإندبندنت بأن عدد القتلى المدنيين أعلى بكثير مما كان متوقعاً. وقال إن سلاح الجو ضرب بزاوية معينة بهدف تدمير الهياكل تحت الأرض، لكن لم يتوقعوا في حساباتهم انهيار المباني السكنية.

وقال المسؤول نفسه إن سلاح الجو الإسرائيلي يعتقد أنه ربما كانت هناك متفجرات أو ذخائر مخزنة في التجاويف التي أصابتها، ما أدى في النهاية إلى الانهيار. لكنه لم يقدم أدلة تدعم هذا الادعاء، بحسب الصحيفة، قائلا إن التحقيقات لا تزال جارية.

وقال عمال بلدية في غزة، أشرفوا على الاستجابة للطوارئ، للصحيفة إن قصفا إضافيا جعل من الصعب الوصول إلى من هم تحت الأنقاض.

وتقول جماعات حقوقية تحقق في هجمات تلك الليلة إن الجيش الإسرائيلي ربما انتهك القانون الدولي، بالنظر إلى أن الضربات استهدفت حيا مكتظا بالسكان، ما تسبب في ارتفاع عدد القتلى، وكذلك لأنه لم يتم تحذير السكان قبل القصف.

لكن الضغط يتصاعد على إسرائيل، بحسب التقرير، إذ أعربت ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، عن قلقها من أن الضربات الإسرائيلية القاتلة على غزة، وكذلك هجوم حماس الصاروخي غير المسبوق على الاحتلال، قد يشكل جرائم حرب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى