الأمة الثقافية

الإمارات: “جائزة البردة” تستقبل 1557 طلبا للمشاركة من 56 دولة

أعلنت وزارة الثقافة والشباب الإماراتية أن جائزة البردة استقبلت 1557 طلب تسجيل للمُشاركة في فئاتها الرئيسية، وهي الزخرفة، والخط التقليدي، والحديث، والشعر النبطي، والفصيح، والتصميم التيبوغرافي، من 56 دولة حول العالم.

وأغلقت الجائزة باب قبول طلبات المشاركة في الجائزة. كما دعت المتقدمين إلى تحميل أعمالهم الفنية على حساباتهم الخاصة التي تم أنشأوها على موقع الجائزة الإلكتروني www.burda.ae حتى الأول من أكتوبر المقبل؛ حيث سيتيح الموقع الإلكتروني للمتقدمين اختيار فئة الجائزة، وتحميل أعمالهم الفنية، وسيرتهم الذاتية، وأية مستندات أخرى داعمة لطلب الترشح.

كما يتوجب على المتقدمين في فئتي الخط والزخرفة، إرسال أعمالهم الفنية إلى وزارة الثقافة والشباب في الفترة الواقعة ما بين 15 سبتمبر و15 أكتوبر، وذلك لتقييمها من قبل الخبراء والمختصين. كما ستقوم الوزارة بإرسال رسالة تأكيد باستلام الطلب إلى المتقدم من خلال بريده الإلكتروني.

الإعلان عن الفائزين

وأوضحت الوزارة أنه “سيجري تقييم أعمال المشاركين الإبداعية من قبل لجنة مختصة تضم أبرز الخبراء والمتخصصين على مستوى العالم، ومن ثم الإعلان عن الفائزين بالجائزة في ديسمبر المقبل، خلال فعاليات الحدث العالمي “إكسبو دبي 2020”.

وسجلت طلبات المشاركات في فئة الشعر الفصيح الأعلى بين مجموع الطلبات الأخرى؛ حيث بلغ عددها 685 طلب مُشاركة، تلاها الخط الحديث بطلبات مشاركة بلغت 329، ثم الخط التقليدي بـ 192، تبعتها فئة الزخرفة بـ 163 طلباً، وتالياً التصميم التيبوغرافي بـ 115 طلباً، و73 طلب مُشاركة للشعر النبطي.

الدول المشاركة

وشهدت الجائزة طلبات مشاركة واسعة من مختلف دول العالم؛ حيث احتلت جمهورية مصر العربية النسبة الأعلى من حيث عدد طلبات المشاركين في الجائزة، ثم سوريا، ثم المغرب، فالعراق ومن ثم الإمارات، فالمملكة العربية السعودية، والأردن. كما شهدت مشاركات من الهند، وإندونيسيا، وماليزيا، وإيران وباكستان، وتركيا.

مليون و300 ألف

وتبلغ قيمة الجائزة الإجمالية نحو مليون و300 ألف درهم موزعة على الفائزين في فئاتها الرئيسية التي تسهم الجائزة في نشر القيم والمبادئ الأصيلة لدولة الإمارات وتعزيز علاقاتها الإنسانية مع مختلف دول العالم.

300 فائز

واحتفت الجائزة منذ تأسيسها بأكثر من 300 فائز تقديراً لعملهم المميز، مُكرسةً مكانتها كمنصة لتكريم الإبداع المُمُيز في الأنماط الإسلامية الفنية، وتقدير اللغة العربية، وما تتمتع به من جماليات تستحق إبرازها للعالم أجمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى