آراءمقالات

الإعلام الإسلامي

د. ياسر عبد التواب
Latest posts by د. ياسر عبد التواب (see all)

الإعلام هو فرع من الاتصال حيث لم ينفصل الاتصال يوماً من الأيام عن مسيرة الحياة الإنسانية، سواء كان اتصالا ذاتيا أو فرديا أو جمعيا

ويمثل الاتصال قيمته الفكرية ويعظم شأنه بعظم المضمون الذي يحمله،

وإذا كانت بعض السلبيات تعتري المسيرة الاتصالية  باستخدامها في الخداع والظلم..

فإنما تقع مسؤوليته على فاعله وليس على الوسيلة نفسها كالمجرم الذي يستخدم الأدوات المباحة في عمل الشر وتلك سنة من سنن الله في خلقه إذ يبتلي الإنسان بالخير والشر:

(ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون) سورة الأنبياء.

ولقد استفادت الدعوة إلى الخير من علوم الاتصال لأنه يمثل مهارة بشرية تميز بني البشر عن غيرهم؛

وما أرسل الله الرسل إلا لإعلام الخلق بحقيقة الخالق وبيان الطريق الصحيح للحياة السعيدة،

وجاء كل نبي ورسول يؤكد هذه المهمة (أبلغكم رسالات ربي وأنصح لكم ..)، وكان هذا أمر الله لرسوله الخاتم:

(يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته)،

والبلاغ هو الإعلام بكل وظائفه:

بشارة ونذارة، وتفسير وإيضاح، وإخبار وتذكير، وهذا ما حواه كتاب الله تعالى في كثير من آياته الكريمة.

ومن هنا فإن الإعلام يجب أن يكون عملا مسئولا وقضية بشرية توجه الإنسان وتضبط سلوكه  منذ قيام البشر؛

ليستقيم في أسلوبه ورسائله ولتستقيم حياته باستقامته على منهج الله تعالى

والمجتمع الراشد هو الذي يتلمس جوانب الخير في الإعلام ومناهجه ويسخر وسائله -التي هي محايدة في الأساس-

ليتحقق بها وعن طريقها صلاح الأمة واستقامة المجتمع، ويظل للإعلام مزاياه وأثره الإيجابي في المجتمع الإنساني..

طالما أنه ينطلق من وعي صحيح وفهم سليم واستقامة على المنهج القويم.

وقد اصطلح على تسمية هذا النوع من الإعلام بالإعلام الإسلامي ليتميز بأنه إعلام طاهر يحرص على الخير وعلى دعوة الناس إليه فهو إن نقل فينقل الأخبار الصحيحة الصادقة..

وإن نصح فينصح بما يرشد الناس للحق والخير وإن استخدم في الترفيه فلا يضيع الأوقات ولا يرفه بالمحرمات ولا يخرج عن المباحات،

كما أنه يحرص على تربية الناس على الفضائل

فهو إذن إعلام يتناول كافة المواضيع ويطرق كافة نواحي الحياة حتى الترفيهية والمبدعة منه

لكن منطلقا من القيم والمصداقية وصدق النصح والأخلاق الطيبة..

وهنا وجه تحد يجب أن نوازن فيه بين الانضباط والنصح والصدق من جهة وبين الإبداع والإجادة والجاذبية من جهة أخرى لنقدم بديلا ناجحا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى