الأخبارتقاريرسلايدر

العراق.. حركة سياسية تسعى لتغيير نظام الحكم عبر “الإزاحة الجيلية”

الأمة| أعلنت حركة “وعي” الشبابية المشكلة قبل “احتجاجات تشرين” في العراق عن برنامجها لخوض الانتخابات البرلمانية الشهر المقبل.

من المقرر عقد الانتخابات البرلمانية في العراق يوم 10 أكتوبر المقبل، فيما يأمل الشباب في رؤية وجوه جديدة بالساحة السياسية.

الدكتور صلاح العرباوي قائد حركة وعي قال في خطاب اليوم حمل عنوان “الإزاحة الجيلية” وهو مصطلح تبنته الحركة تعبيرا عن رغبتها في استبدال الطبقة السياسية الحالية بجيل جديد من الشباب، إنهم يركزون على 5 قضايا رئيسية هي (القيادة، السيادة، البطالة، السلاح المنفلت، هيمة الدولار على الدينار).

وحول مشكلة القيادة، حدد العرباوي أمران الأول تغيير نظام الحكم بحيث يكون الشعب هو من ينتخب الرئاسات الثلاث “الرئاسة، الحكومة، البرلمان”  لا عبر تحالف الأحزاب وبدون تدخل إيران وأمريكا، بالإضافة إلى إزاحة طيقة الحكم الحالية والتي وصفها بأنها طبقة “فاشلة وفاسدة” وانتخاب الوجوه الجديدة ممن لديهم رؤية وطموح.

في تصريحات سابقة قال العرباوي إنهم يفضلون نظام شبه رئاسي ينتخب خلاله رئيس الجمهورية بشكل مباشر بغض النظر عن قوميته أو طائفته، وذلك من خلال تغيير الدستور بسبب فشل النظام البرلماني المتبع منذ 2003.

وحول مشكلة الدينار العراقي، قال العرباوي إنه يجب وقف عمل المصارف الوهمية التي تشتغل “لصالح دول أخري” كما تحدث عن وقف نزيف العملة ورقمنة العملة.

قال صلاح العرباوي مؤسس حركة وعي إن هناك العديد من المشاكل في العراق لكن بالتركيز على القضايا التي ذكرها سينتقل العراق من “دولف فاشلة إلى دولة على طريق النجاح”.

أضاف العرباوي وهو حاصل على دكتوراه في فلسفة القانون العام مخاطبا الشعب العراقي “ارادتكم ووعيكم واختياركم” هو ما سيصنع التغيير في العراق.

وكان صلاح العرباوي أعلن الشهر الماضي عدم مشاركته في الانتخابات البرلمانية وقال إنه سينتخب أحد الوجوه الشابة. يواجه العرباوي اتهاما بأنه يسعى من خلال حركته إلى إعادة السياسيين السابقين للساحة السياسية، بسبب انتمائه إلى تيار الحكمة حيث كان يشغل سابقا مدير مكتب زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، قبل أن يستقيل منه.

حركة وعي تأسست في سبتمبر 2019 قبل شهر من انطلاق احتجاجات تشرين الشبابية، التي تسعي لتغيير الوضع السياسي في العراق، وتهدف الحركة لإدخال جيل جديد إلى الساحة السياسة ومنافسة الأحزاب التقليدية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى