سلايدرسياسة

وزراء الخارجية العرب يهاجمون “الإرهاب الإيراني”

عقد وزراء الخارجية العرب اجتماعًا طارئًا مساء اليوم الاحد في جامعة الدول العربية بالقاهرة لمناقشة طلب السعودية بحث سبل التعامل مع تحركات إيران في الشرق الأوسط، على خلفية استمرار استهداف السعودية وزععة استقرارها، وآخرها كان باستهداف الحوثيين للرياض بصاروخٍ بالستي إيراني الصنع.

وقال أحمد أبو الغيط، امين عام الجامعة العربية إن إيران تريد، ومن خلال تزويد الحوثيين بصواريخها، توجيه رسالة مفادها أن العواصم العربية في مرمى نيرانها.

وشدد أبو الغيط، مخاطبًا الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، على أن التهديدات الإيرانية تجاوزت كل حد، مؤكدا ضرورة أن توقف إيران “تدخلاتها” في شؤون الدول العربية.

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في كلمته إن السكوت على اعتداءات إيران، لن يجعل أي عاصمة عربية في أمان من صواريخها الباليستية. مؤكدًا أن المملكة لن تتهاون في حماية أمنها الوطني.

وأضاف وزير الخارجية السعودي، أن استجابة الجامعة العربية تعكس استشعار الدول العربية لمخاطر إيران.

أما وزير خارجية البحرين، خالد بن أحمد فقال إن إيرانى تمثل الخطر الأولى للمنطقة العربية، ولفت إلى “تفجير خط النفط بالبحرين بصاروخ منهم لزعزعة المنطقة”. وأضاف “إيران تمثل خطرًا كبيرًا يستهدف أمن بلادنا، والأمن القومى العربى يحتاج إلى عمل عربى مشترك ووقفة جادة للتصدى للتدخلات الإيرانية”.

وأكد وزير خارجية البحرين  أن إيران لها أذرع مختلفة فى المنطقة وأن “حزب الله أبرز الداعمين لها”، مشيرًا إلي ان قادة الدول العربية “عليهم التوافق على آليات عمل عربى مشترك للوقوف أمام التهديدات الإيرانية”.

وسيناقش المشاركون في هذا اللقاء تقريرا سابقا يدين “التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية”، تم توزيعه على أعضاء الجامعة لبحثه خلال الاجتماع الوزاري.

ويشير اجتماع جامعة الدول العربية الطارئ إلى اتجاه عربي عام  لرفض التدخلات الإيرانية في الشرق الأوسط، يمكن أن يطلق عليها صحوة عربية ضد تجاوزات إيران.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى