الأخبارسلايدرسياسة

الإخوان تتهم النظام في مصر بقتل “عاكف” في السجن

الاخوان تتهم النظام بقتل عاكف في السجن
الاخوان تتهم النظام بقتل عاكف في السجن

“عملية قتل ممنهجة”، هذا علقت جماعة الإخوان المسلمين على وفاة المرشد السابق محمد مهدي عاكف والذي توفي أمس الجمعة في قصر العيني أثناء احتجازه، ووجهة الجماعة اتهاما صريحا للنظام بـ قتل عاكف في السجن

ويعاني عاكف من أمراض مزمنة وأصيب بالسرطان وهو في محبسه منذ اعتقاله بعد أحدث 30 يونيه التى عزل فيها الجيش الرئيس محمد مرسي ورفض النظام الإفراج الصحي عنه بينما منح رجال أعمال متهمين بالقتل والسرقة العفو الرئاسي وكان أخرهم رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي.

وقالت جماعة الإخوان المسلمين أن وفاة زعيمها السابق، محمد مهدي عاكف، في السجن ناجمة عن “عملية قتل ممنهج نفذتها السلطات المصرية الحالية”، وفقا لبيان الجماعة.

وبينت الجماعة، في بيان أصدرته على لسان المتحدث الرسمي باسمها، أحمد سيف الدين، مساء الجمعة: “تتقدم جماعة الإخوان المسلمين بالعزاء للأمة الإسلامية في فقيدها، وشهيد الدعوة الإسلامية، فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف، المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، والذي استشهد مصارعا للمرض في سجون الانقلاب العسكري وهو يناهز الـ90 عاما، فلقي ربه صامدا ثابتا رافضا طلب العفو من الطغاة”.

وحملت جماعة الإخوان المسلمين في بيانها المسؤولية الكاملة عن وفاة عاكف للسلطة الحاكمة في مصر التي قالت أنها “أصرت على حبسه والتنكيل به رغم مرضه وتقدم عمره، فتعمدت قتله، فهو الشيخ الجليل الصامد ضد الطغيان، وسيظل القصاص من الطغاة له ولكافة الشهداء عهدًا في أعناقنا حتى نلقى الله”.

وشددت الجماعة على أنها تدعو “كافة أبناء الحركة الإسلامية، وكافة الأحرار لصلاة الغائب على الأستاذ- رحمه الله- في مصر وخارجها”، وتوجه مكاتبها في الداخل والخارج “بتنظيم صلاة الغائب على فقيد الأمة الإسلامية”.

وفي بيان آخر صدر عن المتحدث باسم الجماعة، استنكر فيه منع أجهزة الأمن المصرية أسرة الراحل محمد مهدي عاكف تنظيم صلاة الجنازة، وإجبار أسرته على دفنه ليلا بدون جنازة، حسب البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى