الأخبارالأمة الرياضي

الأهلي: اتحاد الكرة اعترف بالأخطاء التحكيمية.. ونتمسك بالحكام الأجانب

الأمة الرياضي | أعلن النادي الأهلي عن تمسكه بإسناد مبارياته المتبقية في الدوري المصري إلى حكام أجانب، ونيته إرسال شيك بالمبلغ المطلوب.

وأوضح الأهلي عبر موقعه الرسمي أنه تلقى خطابا من الاتحاد المصري لكرة القدم –وصفه بالإيجابي- للرد على مطالبته بتعيين حكام أجانب لإدارة مبارياته.

وذكر الأهلي أن اتحاد الكرة «اعترف بوجود أخطاء تحكيمية واضحة يراها غير متعمدة ولم يكن القصد منها إلحاق الضرر بالفريق».

وجاء نص بيان الأهلي كالآتي:

«استعرض مجلس الإدارة في اجتماع اليوم بجلسته المفتوحة، الرد الذي تلقاه النادي أمس من اتحاد الكرة بشأن الشكوى من الأخطاء التحكيمية التي جاءت بحق فريق الأهلي خلال المباريات الماضية. وكذا طلب النادي إسناد مبارياته القادمة لحكام أجانب من التصنيف الأول.

وعليــــــــــــــــــه

فإن المجلس يقدر الظروف الاستثنائية والنقاط الإيجابية التي جاءت في رد اتحاد الكرة. منها اعترافه بوجود أخطاء تحكيمية واضحة، يراها غير متعمدة، ولم يكن القصد منها إلحاق الضرر بفريق الأهلي، ويبذل الاتحاد قصارى جهده لعلاج هذه الأخطاء. وأنه يتطلع لدعم ومساندة النادي الأهلي للتحكيم المصري الذي وضع الاتحاد تطويره في أولوية اهتماماته.

ولأنه سبق أن أكد النادي كثيرًا على ثقته الكبيرة في التحكيم المصري، وقام بمخاطبة اتحاد الكرة عدة مرات على مدار الشهور الخمسة الماضية بشأن ذات الأخطاء، والتي دفعت بعض الأندية مؤخرًا للمطالبة بإعادة مبارياتها. وتلقى النادي وعدًا بتطوير منظومة التحكيم. لكن تزال الأخطاء المؤثرة في نتائج المباريات تتكرر بحق فريق الأهلي. بل ونالت من معنويات اللاعبين والجهاز الفني والجماهير لحساسية المنافسة.

ولأن فريق الأهلي هو الوحيد الذي يشارك في خمس بطولات في الموسم الحالي. ويؤدي الفريق مبارياته بشكل مضغوط «مباراة كل 72 ساعة».. ويتعرض لاعبوه لإرهاق بدني وذهني غير مسبوق، في ظل ضغوط جماهيرية تطالب ــ ومعها كل الحق ــ بنتائج إيجابية على كل المستويات. فإن النادي الأهلي يتمسك بطلبه المشروع بإسناد مبارياته القادمة لحكام أجانب من التصنيف الأول. ووفقًا للائحة التي تفرض الالتزام بتقديم الطلب قبل موعد المباراة بـ 15 يومًا. لذا يؤكد النادي على طلبه المرسل لاتحاد الكرة بتاريخ 4ـ5ـ2021 . وسوف يقوم بإرسال شيك بالمبلغ المطلوب قبل الموعد المشار إليه.. لاسيما وأن الظروف الاستثنائية التي تسود العالم حاليًا لم تمنع انتقالات الفرق الرياضية والحكام بين الدول للمشاركة في المسابقات المختلفة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى