الأخبارسلايدر

الأردن يعلن عدد المعتقلين في تحقيق “محاولة الانقلاب”

الأمة| أعلن النائب العام لأمن الدولة الأردني أحدث المعلومات حول التحقيق الذي تم إجراؤه في محاولة الانقلاب التي اتهم ولي العهد السابق الأمير حمزة بالتورط فيها.

النائب العام لأمن الدولة أفاد بأن عدد المعتقلين بلغ 18، لكن لم يتم نشر معلومات حول هوية هؤلاء الأشخاص.

ولم ترد أي معلومات عما إذا كان الأمير حمزة من بين هؤلاء. لكن الملك عبد الله ذكر في خطاب سابق أن الوضع فيما يتعلق بالأمير حمزة سيحل داخل الأسرة الهاشمية.

وذكر النائب العام لمحكمة أمن الدولة العميد القاضي العسكري حازم المجالي في البيان الذي أدلى به، أن التحقيق قد اكتمل وأنهم يعملون على المطلب القانوني للإحالة إلى محكمة أمن الدولة.

وقال إنَّ “النيابة العامة لمحكمة أمن الدولة ‏أنهت تحقيقاتها المتعلقة بالأحداث الأخيرة والتي تعرضت لها المملكة مؤخراً وتبين بنتيجة التحقيق أنها قد احتوت على أدوار ووقائع مختلفة ومتباينة للمتورطين بها والتي كانت ستشكل تهديداً واضحاً على أمن واستقرار المملكة.

وبين أنَّ نيابة أمن الدولة تعكف على إتمام المراحل النهائية للتحقيق وإجراء المقتضى القانوني لإحالتها إلى محكمة أمن الدولة.

وكانت صحيفة واشنطن بوست التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها قالت في 3 أبريل / نيسان أن ولي عهد الأردن السابق الأمير حمزة بن حسين و20 آخرين اعتقلوا بتهمة “التآمر على الملك عبد الله الثاني”.

ولاحقا أعلنت الحكومة الأردنية اعتقال 16 شخصاً.

صرح رئيس الأركان العامة الأردني اللواء أحمد الحنيطي أن الأمير حمزة لم يحتجز، لكن طُلب منه وقف الأنشطة التي من شأنها الإضرار بأمن البلاد.

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفيدي في 4 أبريل / نيسان إن التحقيق كشف أن الأمير حمزة متورط في عدد من الأنشطة التي تستهدف أمن البلاد مع قوات أجنبية.

وقع ولي العهد السابق الأمير حمزة بن حسين رسالة تؤكد ولائه للملك عبد الله الثاني في 5 أبريل.

أصدر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بيانا خطيا لمخاطبة الشعب في 7 أبريل/ نيسان، ذكر فيه أن الأمير حمزة كان في قصره مع أسرته وأن “الفتنة انتهت” في الأيام الماضية.

وفي 11 أبريل/ نيسان، زار الأمير حمزة أضرحة قادة الدولة في أول ظهور علني له منذ بداية الأزمة، وذلك بمناسبة الاحتفال بمئوية تأسيس الأردن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى