الأخبارسلايدر

“التميمي” يستنكر “المواقف الباهته” للحكام المسلمين من إغلاق الأقصى

استنكر الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي أمين سر الهيئة الإسلامية العليا بالقدس وقاضي قضاة فلسطين السابق، إغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين، منتقدا ردود فعل القادة العرب والمسلمين، التي لم تكن علي قدر الحدث، معتبرا هذا الفعل “اعتداءً صارخاً” بحق مسلمي العالم.

وقال الدكتور التميمي الذي يشغل أيضا منصب رئيس حزب الحرية والاستقلال (حارس) للدفاع عن المقدسات والثوابت أن هذا الإجراء “يثير القلق من نية الاحتلال يبيت للمسجد الاقصى اجراءات تستدعي تحمل الامة مسؤولياتها العقدية والوطنية بالتصدي لها” .

وأقدم جيش الدفاع الإسرائيلي علي إغلاق المسجد الأقصي المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه أول أمس، بعد حادث إطلاق نار بالقرب منه مما أدي الي مقتل جنديان وأصابة ثالث، فيما قتل مطلقا النار بعد تعقبهما من قبل الشرطة الإسرائيلية.

ووصف “التميمي” الفعل الذي يحدث لأول مرة منذ 48 عاماً، بأنه “اعتداء صارخ على عقيدة مليار وسبعمائة مليون مسلم وانتهاك لحقوقنا في أداء شعائرنا التعبدية التي كفلتها الشرائع السماوية والمواثيق الدولية”. ، كما اعلن إستهجنه من ما إعتبره “ردود الفعل الباهتة لحكام الأمة وعلمائها وأبنائها وسكوتهم على استفزاز سلطات الاحتلال مشاعرهم الدينية واستفرادها بالمسجد الأقصى المبارك للهيمنة عليه وتقسيمه بالقوة وتهويده”.

وفي السياق ذاته  ناشدت هيئة علماء فلسطين في الخارج الجماهير الإسلامية بالتحرك للتعبير سلمياً عن غضبهم من هذه “الجريمة” في الساحات والميادين العامة، وإعتبار يوم الجمعة القادم ” جمعة غضبٍ للأقصى المبارك “.

وطالب الدكتور تيسير التميمي الفصائل الفلسطينية بالتوحد وإنهاء الانقسام ، والاتفاق على برنامج عمل وطني أساسه إنهاء الاحتلال والتصدي لمخططات تصفية القضية الفلسطينية وتدنيس مقدساتنا الإسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك ، مناشداً الفلسطينيين وبالأخص أهل القدس والأرض المحتلة عام 48 بتحدي قرارات الاحتلال وشد الرحال إليه والصلاة والمرابطة فيه لإفشال مخططات التقسيم والتهويد والتقويض التي تتهدده .

يشار الي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي كان قد أعلن عن إعادة إفتتاح المسجد الأقصي اليوم الأحد، فيما أشارت تقارير إخبارية الي تركيب سلطات الإحتلال بوابات إلكترونية علي أبواب الأقصي لإحكام الرقابة الأمنية عليه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى