آراءمقالات

الأرباح و الخسائر في القتال الدائر

Latest posts by حمدي شفيق (see all)

هناك الكثير من المكاسب التي حقّقتها المقاومة الفلسطينية، في هذه المرحلة.. ويكفى قهر نتن يا هو وإذلاله وإجباره على وقف القتال من جانب واحد، بلا قيد أو شرط، فضلًا عن انهيار معنويات الاحتلال، ببركة الصواريخ التي انهالت كالمطر على كل أنحاء الأراضي المُحتلة.

وفضحت القبة الحديدية المزعومة، التي فشلت في صد معظمها.. وهناك أيضًا خسائر بشرية ومادية هائلة -بالمليارات- فضلًا عن إصابة المجتمع الصهيوني بشلل كامل، بإجباره على البقاء في المخابئ، ومنع السفر برًّا و بحرًا و جوًّا -إغلاق مطار بن جوريون على سبيل المثال- وضرب السياحة والمنشآت العسكرية والاقتصادية، وإغلاق المدارس والجامعات والمصانع.. إلخ..

أضف إلى ذلك 6 إنجازات أخرى حققتها المقاومة، واعترف بها أحد القادة العسكريين للصهاينة وهى:

& تحوّل حماس إلى الطرف الذي يُدافع عن القدس والمسجد الأقصى بنظر الجميع.

& احتفاظ حماس بقدرتها على مواصلة قصف “تل أبيب الكبرى” بمئات الصواريخ،في الوقت الذي تزعم فيه حكومة الاحتلال أنها نجحت في تحقيق ضربات قوية للحركة.

& انضمام الفلسطينيين داخل الخط الأخضر إلى المواجهة الحالية، وزيادة ما وصفها “بقوة المتطرفين” في صفوفهم (فلسطينيي الداخل).

& لفت انتباه العالم وكذلك العرب إلى مدينة القدس والأحداث التي تشهدها مؤخرًا في حي الشيخ جراح والمسجد الأقصى.

& دفع “إسرائيل” إلى إلغاء فعاليات هامة، على رأسها أكبر مناورة خطط لها الجيش، ومسيرة الأعلام التي حاول المستوطنون تنفيذها في القدس العتيقة انطلاقًا من باب العامود.

& إضعاف السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، ودفع جهات دولية إلى إجراء اتصالات مع الحركة بدلًا منها.

&& وأخيرًا وليس آخرًا: الحرب كَرّ وفَرّ.. صولات وجولات.. ولن يُحسم الصراع في بضعة أيام أو أسابيع.. ولا بُد من الصبر و”طول النفس” كما أن الجانب الفلسطيني بدوره يحتاج  إلى وقت، لتعويض الذخائر وآلاف الصواريخ التي أطلقها طوال 11 يومًا،وإعادة بناء ما قصفته الطائرات المُعادية، وعلاج مئات الجرحى، وعودة آلاف النازحين إلى ديارهم.. إلخ.

لقد بذل المجاهدون أقصى ما في وسعهم،رغم الحصار المفروض عليهم وتواضع الإمكانات المادية التي بأيديهم، ومع هذا أرغموا أنف أحد أقوى جيوش المنطقة، وقضوا على أسطورته الزائفة، وجعلوه مثار سخرية كُل الخبراء العسكريين والمُحللين السياسيين المُحايدين في العالم..

{وَمَا النَّصْرُ إِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (10)}..

سورة الأنفال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى