الأمة الثقافية

الأديب وقضايا الإنسان الكبرى

الأديب وقضايا الإنسان الكبرى

ليس كلُّ أديبٍ بارع، ولا كلُّ عالمٍ مُحقِّق، ولا كلُّ داعيةٍ مؤثِّر، محسوبًا – بالضرورة – في عداد المفكرين، إنما المفكرُ مَن أُوتيَ موهبة التأمُّل والتعمُّق وكانت له رؤية خاصَّة، ورأي مستقل في قضايا الإنسان الكبرى، غير مقلِّد لفلان أو علان من الناس..!

(د. يوسف القرضاوي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى