الأخبارسلايدر

اقتحامات جديدة للأقصى وحرق 3 مركبات فلسطينية شمالي القدس

تتصاعد انتهاكات المستوطنين الصهاينة، اليوم الأربعاء، فبعد أن نفذ بعضهم اقتحامات جديدة للمسجد الأقصى، قام آخرون بحرق 3 مركبات فلسطينية شمال غرب القدس المحتلة، بالتزامن مع إصابة واعتقال عدد من الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وذكرت مصادر محلية، أن مستوطنين اقتحموا قرية بيت إكسا شمال غرب القدس المحتلة، وأحرقوا ثلاث مركبات لفلسطينيين كانت متوقفة أمام منازل أصحابها في القرية، وخطّوا شعارات عنصرية على جدران المنازل، وفق العربي الجديد”،

وفي حي الشيخ جراح بمدينة القدس، تصدى شبان فلسطينيون لمجموعة من المستوطنين حاولت اقتحام الحي، اليوم الأربعاء، والاعتداء على منازل وممتلكات المواطنين هناك.

في الأثناء، اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال الخاصة، التي أخلت ساحة مجاورة لمصلى باب الرحمة من عدد من المرابطين والمرابطات.

وشهد عديد من الأحياء والضواحي في مدينة القدس، الليلة الماضية وحتى فجر اليوم، مواجهات مع قوات الاحتلال أوقعت خمس عشرة إصابة بالرصاص المطاطي، إضافة إلى اختناقات بالغاز المسيل للدموع.

ووقعت الاشتباكات بين قوات الاحتلال وشبان غاضبين في بلدات الرام، العيسوية، سلوان، الطور، ومخيم شعفاط بالقدس.

وقمعت قوات الاحتلال جموعاً كبيرة من الشبان في ساحة الشهداء بباب العمود بمدينة القدس، واعتقلت عدداً منهم، من بينهم المسعف لؤي جعافرة الذي تعرض للضرب العنيف من تلك القوات، بالإضافة إلى عرين الزعانين أمين سر حركة فتح في حي واد الجوز.

وكانت جموع من المقدسيين قد نظّمت، طيلة الليلة الماضية، فعليات فنية عديدة في باب العامود رفع خلالها المحتفلون أعلاماً فلسطينية ما لبثت قوات الاحتلال أن صادرتها، وسط هتافات التكبير وافتداء الأقصى.

في شأن آخر، أخطرت طواقم بلدية الاحتلال في القدس، أمس الثلاثاء، بهدم منشآت ومنازل سكنية في بلدة العيسوية بمدينة القدس المحتلة، وقامت تلك الطواقم بتصوير تلك المنشآت.

وفي الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، شاباً فلسطينياً من مدينة الخليل، بينما اعتقلت الأسيرين المحررين أحمد صلاح “أبو الهوى”، وخليل خالد صلاح، بعد دهم منزلي ذويهما في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وأصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال خلال مواجهات اندلعت مع عشرات الشبان على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، كما جرى اعتقال أحد الشبان.

كما أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز السام والمدمع، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، مساء لثلاثاء، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة الملاصقة لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، وجرى علاجهم ميدانياً.

وقال رئيس بلدية سبسطية شمال نابلس، شمال الضفة الغربية، محمد عازم لـ”العربي الجديد”: “إن جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم البلدة، صباح اليوم، وفرض طوقاً مشدداً على المنطقة الأثرية فيها، وتلا ذلك فوراً اقتحام مركبات وحافلات صغيرة أقلت عشرات المستوطنين، الذين اقتحموا المنطقة الأثرية”.

ولفت عازم إلى أن هذا الاقتحام يأتي ضمن خطة الاحتلال لتهويد بلدة سبسطية والمنطقة الأثرية بشكل خاص، حيث يتم وضع إشارات باللغة العبرية، وتغطية تلك المكتوبة باللغة العربية أو حتى الإنجليزية.

إلى ذلك، طردت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، عائلات فلسطينية في خربة ابزيق شمال طوباس بالأغوار الفلسطينية؛ بحجة التدريبات العسكرية، وفق تصريحات لمسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس، معتز بشارات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى