أمة واحدة

اعتناق عارضة الأزياء الكندية الشهيرة «روزي غابرييل» الإسلام في باكستان

عارضة الأزياء الكندية الشهيرة «روزي غابرييل»

داكا – محمد شعيب 

اعتنقت عارضة الأزياء الكندية الشهيرة «روزي غابرييل» الإسلام عندما سافرت إلى باكستان. وقد أعلنت إسلامها في  5 يناير على وسائل التواصل الاجتماعي، بينما كانت تتحدث على وسائل التواصل الاجتماعي سبب تحولها إلى مسلمة، حيث قالت: “أنا الآن مسلمة. شهدت أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله، وأحلم أن أعيش بقية حياتي في أمن وسلام تحت راية الإسلام”.

 

وقد أعربت عن فرحها وسرورها قائلة: “كنت كارهة للإسلام قبل ذلك، وأكره المسلمين بشدة وكنت من أتباع اليمين المتطرف؛ ولكن أخلاق المسلمين في باكستان غيرت فكري ومسار حياتي.

 

وأضافت أنها تربت على أفكار اليمين المتطرف، لأنها من الصغر حاولت البحث عن شيء يحملها مسؤولية فشلها وأخطائها، وكانت أحزاب اليمين المتطرف خير من تقدم لها تلك الفرصة عبر إلقاء كل الأخطاء على المسلمين.

 

وبينت روزي أنها حتى مرحلة الجامعة لم تتعامل مع أي مسلم، وبعدها بدأت تتابع المسلمين، وأخلاقهم مع زملائها في العمل، مشيراً إلى أن ذلك بدأ يغير وجهة نظرها عن الإسلام.

 

ونشرت روزي صورة لها على انستغرام. حيث شوهد – ترتدي رأسًا وترتدي بحارًا. وهي مغطية في زي الثقافة الإسلامية. وفي يدها كتاب بعنوان “رسالة القرآن”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى