تقاريرسلايدر

«اعترافات رسمية».. ننشر آخر تطورات حادثة مستشفى السلط بالأرن

قوات تأمين عاهل الأردن خلال زيارة مستشفى السلط

الأمة| اعترفت الحكومة الأردنية، اليوم السبت، بمسؤوليتها عن حادثة نقص الأكسجين في مستشفى السلط الحكومي، ووفاة 7 شخاص من مصابي فيروس كورونا المستجد.

وقال رئيس الوزراء، بشر الخصاونة، في مؤتمر صحفي، منذ قليل، إن الحكومة تتحمل كامل المسؤولية المترتبة على حادثة مستشفى السلط، مُعلنًا حالة الطوارئ في مستشفيات المملكة للتأكّد من سلامة الإجراءات الخاصة بحماية صحّة المواطنين.

وكان «الخصاونة»، قد أعلن عن صدور أمر ملكي بإقالة وزير الصحة وإيقاف مدير صحة البلقاء عن العمل لحين استكمال إجراءات التحقيقات لمعرفة المزيد حول ملابسات الحادثة وكشف المسؤولين عنها ومحاسبتهم.

وعقب الحادثة بساعات قليلة، توجه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إلى المستشفى التي تبعد عن العاصمة بنحو 10 كيلومترات غربًا، وأمر بإقالة مدير المستشفى بعد أن سأله «كيف ما في أكسجين».

الملك يصل مستشفى السلط.. استقالة وزير الصحة الأردني بعد وفاة عدد من مرضى كورونا جراء انقطاع الأكسجين

يذكر أن مدير المركز الوطني للطب الشرعي، في وزارة الصحة الأردنية، الدكتور عدنان عباس، أكد أن السبب وراء الوفيات في مستشفى السلط هو «نقص الأكسجين».

وأوضح «عباس» عبر فضائية «المملكة» أن المتوفين السبعة في الحادثة كانوا من المصابين بفيروس كورونا المستجد، وجميع أعمارهم فوق الـ40 عامًا.

وفي تصريحات تلفزيونية، أعلن وزير الصحة، نذير عبيدات، تقدمه باستقالته لرئيس الوزراء وتحمله المسؤولية الأخلاقية لما حدث، بعد أن توجه إلى المستشفى وعقد اجتماعًا فيه.

كما اعترف وزير الصحة، قُبيل الاستقالة، بأن حادثة وفاة مرضى كورونا في مستشفى السلط، ناتج عن انقطاع الأوكسجين لمدة ساعة بعد انتهاء المخزون.

من جانبه، دعا رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز المجلس إلى اجتماع طارئ صباح يوم غد الأحد لبحث تداعيات حادثة مستشفى السلط الحكومي.

وأثارت الحادثة حالة غضب في الشارع الأردني وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، إذ طالب المواطنون بإقالة الحكومة ومعاقبة المسؤولين عما حدث، كما توجهت عائلات وعشائر السلط إلى المستشفى للاطمئنان على مرضاها.

اقرأ أيضًا: كارثة في الأردن.. عشرات الوفيات بمستشفى السلط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى