الأخبارسياسة

اشتباكات متواصلة بين المقدسيين وقوات الاحتلال وتركيا تستنكر استفزازات المستوطنين

أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني  اعتقال 44 شخصا وإصابة 20 ضابطا باشتباكات منفصلة دارت ليلة الجمعة بين قوات الأمن وفلسطينيين ومتطرفين يهود، نظموا مسيرة دعوا فيها للموت  للعرب.

وتصاعدت التوترات في الأيام الأخيرة في القدس، واستعد السكان لمزيد من الاضطرابات المحتملة فيما صعدت قوات  إجراءاتها القمعية ضد المقدسيين المدافعين عن المسجد الاقصي  وسط مناشدة  السفارة الأمريكية الجميع الهدوء.

وكانت هناك مخاوف من أن يتجدد اندلاع العنف بعد صلاة الجمعة في الأقصى لكن آلاف المصلين تفرقوا سلميا بعد دعوة الأئمة لضبط النفس.

ويشتبك الفلسطينيون مع قوات الاحتلال الإسرائيلية منذ بداية شهر رمضان المبارك وبدأت التوترات عندما وضعت الشرطة حواجز خارج باب العامود في المدينة القديمة، حيث يتجمع الفلسطينيون عادة في أمسيات ينظمونها.

في غضون ذلك، قادت مجموعة “لاهافا” اليهودية المتطرفة مسيرة لمئات المتظاهرين وهم يهتفون “أخرجوا العرب” نحو باب العامود.

من جانب أخر اعتبرت وزارة الخارجية التركية أن “الأعمال الاستفزازية للمجموعات العنصرية الإسرائيلية أمام باب العامود في القدس القديمة، خطيرة ومقلقة”.

وأضاف الخارجية التركية أن “الأعمال الاستفزازية التي نفذتها مجموعات عنصرية تعيش في مستوطنات غير شرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة يوم الخميس أمام باب العامود في القدس القديمة، خطيرة ومقلقة”.

وتابعت: “نشعر بالقلق إزاء إصابة أعداد كبيرة من المدنيين الفلسطينيين خلال الاشتباكات واعتقال قوات الأمن الإسرائيلية بعضهم”.

ودعا بيان الخارجية التركية السلطات الإسرائيلية لحماية المدنيين الفلسطينيين من اعتداءات “المستوطنين العنصريين، وتهيئة مناخ ملائم لتحقيق السلام والتسامح بدلا من الاستفزاز والكراهية خلال شهر رمضان”.

وتشهد مدينة القدس منذ عدة أيام مواجهات بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، على خلفية محاولة الأخيرة منعهم من التجمع في منطقة باب العامود التي اعتادوا على إحياء ليالي شهر رمضان فيها.

وبلغت الأحداث ذروتها مساء الخميس وفجر الجمعة، حيث شهدت المدينة مواجهات عنيفة بين فلسطينيين من جهة، والشرطة ومستوطنين إسرائيليين من جهة أخرى.

وذكرت جمعية “الهلال الأحمر” الفلسطيني  أن الحصيلة النهائية لإصابات المواجهات وصلت إلى 105، بينها 22 إصابة متوسطة تم نقلها إلى مستشفى المقاصد بالقدس.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى