آراءمقالات

استراحة أدبية

Latest posts by ربيع عبد الرؤوف الزواوي (see all)

من القصائد الجميلة معنىً ومبنىً قصيدة حديث الروح للشاعر الكبير محمد إقبال رحمه الله، التي ترجمها من اللغة الأوردية إلى العربية العلّامة الأديب الكبير الصاوي شعلان رحمه الله.

 

إذن هي قصيدة التقى في نحتها وبنائها عملاقان كبيران في الشعر والأدب؛ أولهما فيلسوف الشرق الكبير محمد إقبال، وثانيهما نابغة الشرق الضرير الأديب الكبير الصاوي شعلان.. رحمهما الله..

 

فما يكون ظنُّك بقصيدة تولّي سبكها ونظمها في اللغتين هاذان العملاقان؟!..

 

تشتمل القصيدة على فكر عال، وفهم راقي للإسلام، ومعاني ضافية وفلسفة شاملة لقضايا دقيقة في الحياة.

 

يقول إقبال فيما ترجمه شعلان:

حديث الروح للأرواح يسرى

وتدركه القلوب بلا عناءِ

هتفت به فطار بلا جناحٍ

وشق أنينه صدر الفضاءِ

ومعدنه ترابيٌ ولكن

جرت في لفظه لغة السماءِ

لقد فاضت دموع العشق مني

حديثا كان علوي النداءِ

فحلق في ربى الأفلاك حتى

أهاج العالم الأعلى بكائي

تحاورت النجوم وكل صوتٍ

بقرب العرش موصول الدعاءِ

وجاوبت المجرة علّ طيفاً

سرى بين الكواكب في خفاءِ

وقال البدر هذا قلب شاكٍ

يواصل شدوه عند المساءِ

ولم يعرف سوى رضوان صوتي

وما أحراه عندي بالوفاءِ

***

شكواى أم نجواى فى هذا الدجى

ونجوم ليلى حسدي أم عودي

أمسيت في الماضي أعيش كأنما

قطع الزمان طريق أمسي عن غدي

والطير صادحةُ على أفنانها

تبكي الربى بأنينها المتجددِ

قد طال تسهيدي وطال نشيدها

ومدامعي كالطل في الغصن الندي

فإلى متى صمتي كأني زهرةٌ

خرساء لم ترزق براعة منشدِ

***

قيثارتي مُلئت بأنات الجوى

لا بد للمكبوت من فيضانِ

صعدت إلى شفتي خواطر مهجتي

ليبين عنها منطقي ولساني

أنا ما تعديت القناعة والرضا

لكنما هي قصة الأشجان

يشكو لك اللهم قلبٌ لم يعش

ألا لحمد علاك في الأكوانِ

***

من قام يهتف باسم ذاتك قبلنا

من كان يدعو الواحد القهارا

عبدوا الكواكب والنجوم جهالةً

لم يبلغوا من هديها أنوارا

هل أعلن التوحيد داعٍ قبلنا

وهدى القلوب إليك والأنظارا

ندعو جهارا لا إله سوى الذي

صنع الوجود وقدر الأقدارا

***

إذا الأيمان ضاع فلا أمان

ولا دنيا لمن لم يحيِ دينا

ومن رضي الحياة بغير دينٍ

فقد جَعل الفناء لها قرينا

وفي التوحيد للهمم اتحادٌ

ولن تبنوا العُلا متفرقينا

***

ألم يبعث لأمتكم نبيُ

يوحدكم على نهج الوئامِ

ومصحفكم وقبلتكم جميعا

منار للأخوة والسلامِ

وفوق الكل رحمنٌ رحيمٌ

إلهٌ واحدٌ ربُ الأنامِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى