الأخبارسياسة

ارتياح جزائري لتعيين هورست كولر مبعوثا أمميا إلى الصحراء

أبدت الجزائر، الجمعة، ارتياحها لتعيين الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر، مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة إلى إقليم الصحراء المتنازع عليه بين المغرب وجبهة البوليساريو.

جاء ذلك في تصريح أدلى به الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف، نشرت مضمونه وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وأعلن بن علي شريف، عن ارتياح بلاده لتعيين هورست كولر، مبعوثا شخصيا للأمين العام الأممي للصحراء.

وأضاف أنها تغتنم هذه الفرصة لتجدد التأكيد على دعمها للأمين العام الأممي ومبعوثه الشخصي من أجل تسوية سياسية عادلة ودائمة تؤدي إلى تقرير مصير سكان الصحراء، طبقا للوائح مجلس الأمن ذات الصلة.

وعبر المسؤول الجزائري عن أمل بلاده في أن يسهم تعيين المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام الأممي، في استئناف المفاوضات بين طرفي النزاع من أجل استكمال مسار تصفية الاستعمار من إقليم الصحراء.

وعين الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريش، الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر، في منصب المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء خلفا للدبلوماسي الأمريكي كريستوفر روس.

وقال غوتيريش، في بيان أصدرته الهيئة الأممية، الأربعاء الماضي، إن “لكوهلر 35 عاما من الخبرة في القطاع الحكومي وفي المنظمات الدولية، خاصة كرئيس لجمهورية ألمانيا الاتحادية ما بين 2004 و2010”.

وسبق لكوهلر، المختص في الاقتصاد والبنوك، أن أشرف على صندوق النقد الدولي، كما ترأس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

وللإشارة كريستوفر روس، الذي شغل هذا المنصب منذ 2009، قدم استقالته من منصبه في مارس 2017، وذلك وفق ما تقتضيه الأعراف الأممية مع تعيين أمين عام أممي جديد.

وبدأ النزاع حول إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب وجبهة “البوليساريو” إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأعلنت جبهة البوليساريو قيام “الجمهورية العربية الصحراوية” في 27 فبراير 1976 من طرف واحد، اعترفت بها بعض الدول بشكل جزئي، لكنها ليست عضوًا بالأمم المتحدة.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تطالب “البوليساريو” بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم بعد استعادة المغرب له إثر انتهاء الاحتلال الإسباني.

وتشرف الأمم المتحدة، على مفاوضات بين المغرب و”البوليساريو”، بحثًا عن حل نهائي للنزاع حول الإقليم، منذ توقيع الطرفين الاتفاق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى