الأخبارسلايدرسياسة

ارتفاع ضحايا حرائق غابات الجزائر ل٦٥ شخصا بينهم ٢٨ عسكريا

ارتفعت حصيلة ضحايا حرائق الغابات في الجزائر، اليوم الأربعاء، إلى 65 ضحية، فيما ينتظر أن يعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون حالة حداد وطني لثلاثة أيام.
وقال التلفزيون الجزائري إن من بين ضحايا الحرائق 28 عسكريا إلى جانب 37 مدنيا، أغلبهم في ولاية تيزي وزو، مضيفا أن هناك 12 عسكريا في حالة حرجة في المستشفى.
ووفقا للمدير العام للغابات في الجزائر، علي محمودي، فقد وصل عدد حرائق الغابات، التي لم يتم إخمادها حتى صباح اليوم الأربعاء، إلى 86 حريقا من إجمالي 103 حرائق اندلعت منذ مساء الاثنين الماضي في 17 ولاية.
وأوضح محمودي أنه وفي ولاية تيزي وزو لوحدها سجلت المديرية العامة للغابات 30 حريقا كبيرا لم يتم اخمادها بعده.
وتتوزع الحرائق التي يجري إخمادها على ولاية جيجل (16 حريقا كبيرا) وبجاية (8 حرائق كبيرة) والطارف (6 حرائق من بينها حريق اجتاح الولاية انطلاقا من تونس) وسكيكدة (4) وعنابة (4) والبليدة (4) وقالمة (3) وسطيف (2) والمدية (2) والجزائر العاصمة (1) وباتنة (1) والبويرة (1) والشلف (1) وخنشلة (1) وأم البواقي (1) وتبسة (1).
من جهتها، قالت صحيفة النهار الجزائرية اليوم الأربعاء، إن الرئيس عبد المجيد تبون سيعلن عن حداد وطني لثلاث أيام، بداية من يوم غد الخميس.
وجاء في تغريدة على حساب الرئاسة الجزائرية “على إثر استشهاد عدد من المواطنين المدنيين والعسكريين، جراء الحرائق التي اجتاحت بعض ولايات الوطن، قرّر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون،إعلان حداد وطني لمدة ثلاثة أيام، ابتداء من الخميس 12 أوت 2021، مع تجميد مؤقت لكل الأنشطة الحكومية والمحلية ماعدا التضامنية منها”.
وكان الرئيس الجزائري أعلن مساء الثلاثاء عن مقتل 25 فردا من الجيش، خلال مكافحتهم لحرائق الغابات التي اندلعت في منطقة القبائل في شمال الجزائر منذ أكثر من 24 ساعة
وكتب الرئيس الجزائري تغريدة على حسابه الرسمي على توتير قائلا: “ببالغ الحزن والأسى، بلغني نبأ استشهاد 25 فردا من أفراد الجيش الوطني الشعبي، بعد أن نجحوا في إنقاذ أكثر من مائة مواطن من النيران الملتهبة، بجبال بجاية وتيزي وزو”.
وأضاف “أمام هذا الخطب الجلل، ننحني بخشوع أمام أرواح أبناء الوطن البررة. تعازيّ لكل أسر الشهداء، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى