اقتصادسلايدر

ارتفاع حجم قطاع التمويل الإسلامي إلى 3 تريليونات دولار

قال الأمين العام للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، عبد الإله بلعتيق، إن “حجم قطاع التمويل الإسلامي ارتفع إلى 3 تريليونات دولار”، مقارنة مع 2.3 تريليون دولار في 2016.

وتوقع الأمين العام للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية عبد الإله بلعتيق أن يبلغ حجمه 4 تريليونات دولار بحلول 2020.

جاء ذلك، في تصريحات نقلتها للأناضول على هامش مشاركته في ورشة عمل حول مؤسسات التمويل الإسلامي، نظمت في مدينة إسطنبول التركية.

وأضاف بلعتيق أن التمويل الإسلامي يمثل قطاعا ناميا في الأسواق المالية العالمية، وأنه يشهد نموا سنويا يُقدر بـ8 بالمئة.

وذكر أن القطاع يعرض مقترحات عالمية، وليس فقط خاصة بالمسلمين، متوقعا أن يبلغ حجمه 4 تريليونات دولار بحلول 2020.

ويعمل المجلس في إطار خططه الاستراتيجية، على الدفاع عن قيم القطاع، ووضع سياسات وتعديلات من جهة، ومن جهة أخرى التركيز على البحث والتجديد والتدريب فيما يتعلق بالصيرفة الإسلامية.

وأردف بلعتيق: “التمويل الإسلامي قطاع موثوق خلال الأزمات المالية”.

وأكد أن المجلس يحاول تشجيع البنوك على الاستثمار في مختلف القطاعات، ومساعدتها على اكتشاف الفرص المالية في الأسواق، عبر تنظيم ورشات عمل ولقاءات.

وعلى صعيد تركيا، يمثل التمويل الإسلامي 5 بالمئة من سوق التمويل والقروض، حسب المسؤول المالي، مشيرا إلى أن تركيا ذات إمكانات كبيرة لتنمية الصيرفة الإسلامية.

وزاد: “وجود تركيا وإندونيسيا والسعودية ضمن مجموعة العشرين يشكل فرصة من أجل إكساب التمويل الإسلامي بعدا دوليا”.

وأبرز أن خلق هيئات تنظيمية خاصة بالقطاع سيساهم في إدماجه بالسوق المالية التركية، وسيساعده في تحقيق النمو، عبر قيام الهيئات بأعمال شراكة مختلفة مع البنوك.

وقال: “تركيا شريك مهم للمجلس، وتلعب دورا مهما في تطوير القطاع.. نمو الاقتصاد التركي يجعله في موضع استراتيجي بين أسواق الشرق والغرب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى